عون:”اليوم هم يهربون السلاح الى سوريا فهل يقدمون هدايا للشقيقة؟ “…

30 أبريل, 2012 - 5:56 مساءً

رأى رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب العماد ميشال عون أن “توقيع إعتماد الـ8900 مليار ليرة من رئيس الجمهورية أصبح ملزما له معنويا، خصوصا وأن عدم توقيعه يشل الادارة ويوقف عمل الدولة ككل، حيث لا يمكن لأحد أن يصرف المال لخدمة عامة من دون وجود اعتمادات”، منوها الى أن “الجميع يعلم تفاصيل مسألة الـ8900 مليار ليرة، بينما الـ11 مليار هي في الدولار”.
وأوضح في تصريح له بعد الإجتماع الأسبوعي لتكتل “التغيير والإصلاح” أنه “يبدو أن الاقلية تلعب دور قوة تعطيل، تعطيل المشاريع، حيث تستند الى أشخاص في السلطة لهم صلاحية التعطيل، هناك تكامل بالتعطيل بين بعض الناس في السلطة وبين الاقلية، ونحن لن نسكت عن هذا الموضوع، والوقائع بين أيدينا”.
في سياق منفصل، وحول باخرة السلاح التي ضبطها الجيش اللبناني في سلعاتا، أعتبر العماد عون أنها “إعتداء على لبنان واعتداء معنوي باستخدام الاراضي اللبنانية لارسال السلاح الى دولة شقيقة ولو تهريبا، للتحضير لأعمال تخريبية”، واصفا الأمر بأنه “كبير، ومع ذلك لم يُعلّق عليه قسم كبير من الاعلام”، ومشيرا الى أن “بعض حملة الأقلام يشجعون على الجريمة ويسكتون عنها”.
وذكّر بأنه “عندما تحدثت في الكونغرس عن وجود سوريا في لبنان تم اتهامي بالاساءة لدولة شقيقة”، متسائلا “اليوم هم يهربون السلاح الى سوريا فهل يقدمون هدايا للشقيقة؟ هل فقدنا المنطق مع الحكومة وبعض حملة الأقلام؟”.
نكما ذكّر بأنه “منذ مدة نشر بيان بالهبات المفقودة أو المسروقة ولم نسمع أي رد، الرد كان انهم اتهمونا بالكلام بـ”العاهرة في الشارع التي تسب كل الناس”. بعضهم بدأوا يعربدون ويطلبون لجانا للبواخر ولجانا اذا سرنا في الشارع. لا يحق لأي أحد طلب تشكيل لجنة اذا لم يكن لديهم قرائن وهؤلاء اولاد شارع وكفى لغة العربدة، من يريد محاكمة فليتفضلوا ليقوموا بمحاكمة على الهواء واذا وجدوا شيئا علينا فسنعتزل العمل السياسي وعليهم ان يكونوا جاهزين لهذا الامر ايضا. يتكلمون في الهواء، اين القرائن؟ احدهم رفع صور سيارة غاز محروقة، هذه سيارة شخص أحترقت امام منزله، لدينا نحن الاثباتات اللازمة، وعلى الشعب أن يكون واعيا ويختار الدولة التي يريدها”.
في موضوع الإنتخابات، أعلن العماد عون أنه “نطالب بقانون النسبية واطالب انا بدائرة واحدة على كل الاراضي اللبنانية، من يريد قانونا آخر فليرسله الى مجلس النواب لمناقشته”، مشيرا في هذا الإطار الى أن “بعض الناس يقدمون أنفسهم كشيوخ النصارى بينما هم يختارون الخيارات التي تقضي على التمثيل السياسي المسيحي. هناك الكثير من الوقاحة، في بعض الاحيان ننسى ان هناك اجراس اختفت ونغفر للمذابح”.
أما عن زيارة نائب وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى السفير جيفري فيلتمان الى لبنان، فرأى العماد عون أنه “قادم لدعم الفساد الذي دعمه خلال وجوده في لبنان”.
وكان العماد عون قد استهل تصريحه الصحفي بالتقدم بالتعزية لطائفة الموحدين الدروز بوفاة الشيخ ولي الدين.

30 أبريل, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل