مراد: ما شهدناه في المجلس خطاب هابط وعلينا إنجاز قانون إنتخابات عصري…

30 أبريل, 2012 - 7:28 مساءً

تمنى النائب السابق عبد الرحيم مراد “لو تم إقرار كتاب التاريخ المدرسي وتعميمه، بإعتباره من منظومة المعرفة وأساسا لثقافة الوطن وهويته وإنتمائه في ظل هذا الإحتقان الطائفي والشحن المذهبي والتعصب الديني، الذي يحتمي به أصحاب الأهواء والمصالح الضيقة، ويرفضون أي خطوة الى الأمام في سبيل وحدة وطنية حقيقية ووطن منيع ومواطنية راسخة”.

كلام مراد جاء خلال  افتتاح المركز الثقافي العربي، المعرض الثاني والعشرين للكتاب العربي، في قاعة الجامعة اللبنانية الدولية، في البقاع الغربي، بحضور النائبين السابقين هنري شديد وفيصل الداود، رئيس دائرة راشيا في الحزب الديموقراطي اللبناني مفيد سرحال، محمد القرعاوي، ومهتمين بالشأن الثقافي وفاعليات.

وتحدث عن “دور المؤسسة الدينية التي من شأن خطابها الجامع ولقاءاتها المشتركة ومواقفها الحكيمة وعظاتها الهادئة أن تنزع من قلوب الناس كل حقد وضغينة، وأن تنسج علاقات مجتمعية صحيحة، وأن تمنح الخصوصية المطلقة لعلاقة كل مواطن بخالقه”.

ودعا المؤسسات الإعلامية الى “استشعار مسؤولية الكلمة والخبر والتفسير والتعليق والتحليل، حتى تكون أداة إستنارة لا إستثارة، ووسيلة توعية لا تحريض، وعامل وحدة لا فرقة، فالتنافس يجب أن يكون تحت سقف الوحدة الوطنية وثقافة المواطنية”، وقال: “الصهيونية هي العدو الأول لوطننا ووطنيتنا وأمتنا العربية، فهذا الكيان المصطنع ما هو إلا إستعمار استيطاني عنصري، والعروبة تحتاج منا إلى أن نقبض على جمرتها، وأن نبقي جذوتها نابضة بالحياة”.

أضاف: “إن الخطاب السياسي الذي شهدناه في مجلس النواب أخيرا هابط، وبين إلى أي حد الإستعداد للذهاب في الشرخ الوطني، والى أي درجة بلغت هشاشة العلاقات بين الأفرقاء”.

وشدد مراد على “ضرورة إنجاز قانون إنتخابي عصري يراعي حق الناخب بإختيار من يمثله، وحق الشباب بالإقتراع في سن الثامنة عشرة، وحق الوطن بأن تكون له الأولوية على أي إعتبار”.

30 أبريل, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل