الرئيس والوطن…

8 فبراير, 2017 - 9:19 مساءً الكاتب: مازن البودي المصدر: خاص الحدث نيوز
الرئيس والوطن…

عندما تقبل الدولة السورية وقف إطلاق النار… يقول الكثير من المؤيدين، كيف توقفه قبل القضاء على المعارضة؟
واذا طُلبت الاحتياط … يقولون، كرهنا الحرب والموت، كفانا قتالاً.
عندما توافق المعارضة على حلّ سلمي… يقول المعارضون كيف تقبل قبل إسقاط النظام؟
واذا طلبتهم للقتال… يفضلون التّمتع بمناظر حدائق أوروبا وجمال نساءها.

الكل يردد، نريد سوريا كما كانت للجميع متصالحين متحابين…
وفي داخلهم يرددون…
لا أصلحَ الله منّا من يصالحكم… حتى يصالح ذئب المعز راعيها.

الأكثر صدقا هو الرئيس بشار الأسد عندما قال: “الحل الوحيد في سوريا هو أن يسامح الجميع الجميع.

لا شك لديّ بمقدرة جيشنا على محو مناطق المعارضة عن وجه الأرض، وإمكانية زيادة اعتماد الرئيس على الحشد الشعبي أو الحرس الثوري، كلاهما تحسمان المعركة سريعاً، لكن الأولى تضر بالجميع، والثانية تضر بالوطنية السورية.

بعد عودة أمين الجميل من زيارة الرئيس حافظ الأسد، شاهده زواره يبكي، سألوه عن السبب فقال: “قال لي الرئيس الأسد… لم يشهد التاريخ أن وطنا تفكك، ثم عاد وتوحد من جديد، انتبهو إن لبنان في طور التفكك”.
ولن يكون حرص العظيم حافظ الأسد على وحدة لبنان، أكثر من حرص الرئيس بشار الأسد على وحدة السوريين.

الكاتب: مازن البودي المصدر: خاص الحدث نيوز
8 فبراير, 2017

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل