“التغيير الوطني السوري” المعارض يطالب بحماية أرواح الصحافيين في سورية

4 مايو, 2012 - 7:29 مساءً

اشاد تيار “التغيير الوطني السوري” المعارض بالصحافيين السوريين “الذين وقفوا مع الحرية والكرامة” ضد نظام الرئيس بشار الاسد وساندوا “ثورة شعبية سلمية عارمة انطلقت من أجل استعادة الحرية”.
وحيا تيار التغيير في بيان الصحافيين حول العالم بمناسبة “اليوم العالمي لحرية الصحافة” الذين مارسوا ويمارسون هذه المهنة مساهمة في احقاق الحق في كل مكان وفضح الظلم في أي مكان.
ورأى البيان ان “نظام الاسد الذي يشن حرب ابادة ضد الشعب السوري استهدف الصحافيين الذين قاموا بواجبهم في نقل المعلومات حول ما يجري من فظائع في سورية”، مشيرا الى انهم “قدموا على مدى عام من الثورة الشعبية في سورية 11 شهيدا سقطوا على ايدي قوات الامن والشبيحة”.
واشار الى ان الجمعية العامة للامم المتحدة التي اطلقت “اليوم العالمي لحرية الصحافة” هي نفسها دانت نظام بشار الاسد بعد ان استأثرت روسيا والصين بمجلس الامن الدولي لمنعه من اصدار قرار يوقف حرب الابادة ضد السوريين”.
وشدد على ضرورة مواصلة الجمعية التحرك والضغط في كل الاتجاهات من أجل وضع حد للمأساة الجارية على الارض السورية وبخاصة ان الشعب السوري لا يطالب الا باستعادة حريته المسلوبة والتعبير الحر عن رأيه بما في ذلك حقه السياسي الحر في اختيار النظام الذي يرتضيه.
واكد ان الشعب السوري لن ينسى أولئك الذين سقطوا على تراب بلاده من الصحافيين الذين كانوا جنودا تلقائيين في الثورة الشعبية السلمية العارمة.
وطالب التيار المعارض المجتمع الدولي وكل المؤسسات المعنية بحقوق الصحافيين حول العالم “بالتحرك الفوري من اجل حماية ارواح الصحافيين في سورية والعمل السريع للافراج عن المعتقلين منهم، مؤكدا ان الحق في الوصول الى المعلومات هو جزء اصيل من الحق في الحرية”.

4 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل