فتفت: سلاح المقاومة تحول لسلاح يستعمل في الداخل

7 مايو, 2012 - 12:05 مساءً

أشار عضو كتلة “المستقبل” النائب احمد فتفت إلى أن “كلمة مختار تعني الانسان الذي نذر نفسه ووقته ليخدم ابناء بلدته دون مقابل في كثير من الاحيان، لذلك ندرك ابعاد مطالبهم هم الذين يقدمون اعمالا رائعة على كل المستويات ضمن مسؤولياتهم في مناطقهم، ويؤدون مهام مشايخ الصلح، ويتعاونون مع الاطراف كافة دون تمييز”.
وأكد فتفت خلال حفل عشاء تكريمي لمختاري الكورةن أن “تطبيق اللاحصرية الادارية مهمة جدا لتقرب المواطن من الدولة، وتقرب الدولة من المواطن، ولو طبق اتفاق الطائف لحل الكثير من مشاكلنا”، لافتا إلى ان  “نائب الامين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم يكذب التاريخ، عندما استثنى الدول العربية مما قدمت من مساعدات للبنان بعد حرب تموز، ومنح كل الفضل في ذلك لايران متناسيا شكر قطر والسعودية، ومئات الملايين من الدولارات التي قدمت من قبلهم، حتى جهود الشعب اللبناني ودعمه الذي لولاه لما تحقق النصر”.
واضاف “ما سمعناه بعد الحرب مقابل الشكر وعرفان الجميل عبارات التخوين والكذب، وليس في ذلك من استغراب بعد ان تحول سلاح المقاومة ضد العدو على الحدود، الى سلاح يستعمل في الداخل والى ميليشيا”، لافتا إلى أنهم “فرضوا بقوة السلاح اسقاط حكومة الوحدة الوطنية، وجاءوا بحكومة اللون الواحد، ويدعون انهم قاموا بتشكيل الحكومة في عملية ديمقراطية، في حين ان ما قاموا به مؤسفا، كما يراه البعض، الا انه امر طبيعي، لان المؤسف ان هناك من انجر خلف هذا السلاح”.
ولفت فتفت إلى أن “الحكومة ارتكبت كل الموبقات السياسية، من اصغر موقع في الجامعة اللبنانية، الى الاتصالات مرورا بالكهرباء حتى التعدي على الرغيف، لقمة عيش الفقير”، مؤكدا ان “الوضع الاقتصادي، لم يكن منذ سنوات طويلة، على ما هو عليه اليوم بالرغم من الحروب والازمات السابقة التي استطاع خلالها لبنان المحافظة على اقتصاده”.

7 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل