سؤال لـ نديم الجميّل: هل اباك الخائن هو الذي حرّر الجنوب؟؟

8 مايو, 2012 - 7:26 مساءً

الياس مكرم الحاج | رميش – جنوب لبنان على الحدود مع فلسطين المحتلة

خرج علينا أمس “المحقق كونن” النائب نديم الجميل المعروف الاصل والفصل بتصريح على تلفزيون “المستقبل” يقول فيه: لا أعتقد بأن حزب الله هو الذي حرّر الجنوب اللبناني..!!

كلام لا يقال بقائله إلا شخصاً جاهلاً وتافهاً ولا قيمة له، ولكننا سنرد عليه وننزل مع الاسف لمستوى هذا الشخص كي نعيده بالذاكرة قليلاً ونسأله: من هو الذي حرّر الجنوب يا استاذ؟ اهو حزبك الكتائب الذي تعاون مع اليهود حتى النخاع وادخلهم بيروت على السجاد الاحمر؟؟ ام هو والدك الخائن بشير الجميل الذي ركب الدبابة الاسرائيلية كمن يركب الخازووق واتى بها إلى وسط العاصمة بيروت، فأتت به رئيساً للجمهورية التي حولها بفضل عمالته إلى جمهورية العار؟؟ ام انت الذي حرّرت الجنوب عندما لم يكن اباك قد وصا عليك بعد؟؟

ربما السابع من ايار قد اصابك بعمى الالوان، فتخيلت العلم الاصفر علم المقاومة علماً ابيضاً بوسطه ارزة كانت حتى يوم قريب شعاراً للقتل على الهوية. الذي حرّر الجنوب يا فتى السوىء هي المقاومة اللبنانية مجتمعة من جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية التي مثلها الحزب السوري القومي الاجتماعي والحزب الشيوعي اللبناني، إلى حركة امل وفي النهاية حزب الله الذي حقق الانجاز وطرد اليهودي ذليلاً خارج الحدود يعوي مثل الكلب.

الذي حرّر الجنوب يا تافه هو الذي ضحى بشبابه لحماية هذه الارض التي تبيعها انت وامثالك من الذين سبقوك لليهودي، والذي حرّر الجنوب هو الذي تحمل الاحتلال والقتل الذي جلبه علينا حزبك.

إستحي يا هذا فلولا هذا السلاح وهذه المقاومة لم تكن مقبور على كرسي النيابة اليوم، لانه لولا هذا السلاح لما كان هناك وطن أصلاً.

لا تعتقد يا رامبو انّ كلامك هذا سيؤثر على مجرى التاريخ، او سيغيره، ولا تعتقد انّ كلامك هذا يا فتى السوء الذي لا يغبّر على اخذية المقاومين سينسي العالم اجمع ان حزب الله هو الذي حرّر الجنوب. في الجنوب رجالاً امنو بالله، ومستعدون للدفاع عن هذه الارض حتى اخر نقطة دم، فلا يغرنك البعض بأن العهد الصهيوني عائد، لانهم إذا تجرؤا على المغامرة والدخول إلى لبنان مرة اخرى وبمعاونتكم، نعدك بأنهم سيلملمون اشلائهم والتي ستصبح طعاماً للكلاب الشاردة. واللبيب من الاشارة يفهم.

سلم الله يد الشرتوني الذي اراحنا ممن تسبّب لنا بهذا الاحتلال، عد لرشدك يا جميّل جونيور لأن ما قلته يوصف في خانة الغباء السياسي، ودعك من هذيان طفلٍ رضع من حليب العمالة حتى الثمالة.

 

8 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل