لقاء تضامني لـ “المرابطون” مع الاسرى في سجون الاحتلال

10 مايو, 2012 - 6:39 مساءً

أقامت “حركة الناصريين المستقلين – المرابطون” لقاء تضامنيا، مع الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات والأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني، في حضور ممثل الرئيس سليم الحص الدكتور حيان حيدر، النواب مروان فارس، الوليد سكرية، والدكتور كامل الرفاعي، الوزير السابق عصام نعمان، السفير الكوبي مانويل سيرانو أكوستا، القنصل السوري غسان عنجريني، ممثل السفارة الإيرانية محمد رضا آيتي، ممثلي الفصائل والمنظمات والقوى الفلسطينية واللبنانية وشخصيات دينية واجتماعية ونقابية.

تم خلال اللقاء عرض فيلم تكريمي تقدمة من إدارة الإعلام والتوجيه، ثم القى عضو اللجنة المركزية للجبهة ومسؤول العلاقات السياسية في لبنان “ابو جابر” كلمة اعتبر فيها أن هذا اللقاء مناسبة لرفع الصوت، داعيا جميع الفصائل الفلسطينية إلى التوحد.

كلمة منظمة التحرير وفصائل منظمة التحرير ألقاها أمين سر حركة “فتح” في لبنان اللواء فتحي أبو العردات، داعيا الى التحرك تضامنا مع الشعب الفلسطيني، مشددا على الاستمرار في العمل على الوحدة الفلسطينية.

بدوره، أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور الوليد سكرية على أن “حرية الأمة مرتبطة بتحرير فلسطين فلا كرامة للأمة وآلاف الفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال”، موضحا ان الأمة العربية معتقلة في سجون السياسة الأميركية الاستعمارية وأنها مسلوبة الحرية في سياستها وفي رسم مستقبلها واستغلال ثرواتها لخير شعوبها، لافتا إلى أن المقاومين الشرفاء المناضلون للحرية والتحرير هم وحدهم الذين لا يخافون الموت في دوي صرخات الحرب وهم أحرار في خياراتهم سواء أكانوا خارج المتعقل أم داخله، لأنهم يأبون أن يبقى مجاهدوهم اسرى عند العدو الصهيوني، متوجها إلى الشعب الفلسطيني بالقول: لا تسقطوا السلاح من يدكم لأن الخلاص لا يكون إلا بالسلاح”.

والقى النائب الرفاعي عن “جبهة العمل الإسلامي”، كلمة اشار فيها إلى أن قضية الأسرى تتعلق بوطن كامل لا بآلاف فقط ويجب أن تكون قضية الوطن الفلسطيني والأسرى في قلب الحدث وصدارته، مطالبا بوضع مشروع جامع وبناء دولة عادلة لكل أبنائها وأطيافها لنتمكن من القضاء على الكتلة السرطانية التي تضرب جسد الأمة والوصول إلى التفاهم، مشيرا إلى أن الحوار واجب والموقف الصلب والثابت والمنحاز لقضايا الأمة واجب تجاه عدونا، داعيا الفصائل وقوى المقاومة إلى عمليات اسر جديدة وإدارة لتبادل الأسرى تستعين بتجربة المقاومة ومفاوضاتها في لبنان”.

والقى كلمة المقاومة الدكتور علي ضاهر، توجه فيها إلى الأسرى بالقول أن جهادهم وصبرهم هو الذي سيرفع من شأنهم في مواجهة العدو الغاصب.

واكد “ابو عماد رامز” باسم الجبهة الشعبية – القيادة العامة، “استمرار المقاومة حتى التحرير”.

وعن مجلس علماء فلسطين تحدث مسؤول العلاقات العامة والإعلام في المجلس، الشيخ محمد موعد فشدد على “أن فلسطين قبلة العرب والمسلمين بحاجة إلى أن نقف جميعنا من أجل تحريرها”.

وفي الختام، اعتبر امين الهيئة القيادية في المرابطون العميد مصطفى حمدان في كلمة القاها أن المعركة الوجودية ضد المجرمين الصهاينة هي دربنا إلى تحقيق النصر ومضاعفة تجميع عناصر القوة من أجل تحرير فلسطين كل فلسطين والقدس الشريف”.

10 مايو, 2012

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل