“لقاء الاحزاب الوطنية اللبنانية”: يحمل الجامعة العربية مسؤولية الوصول لطريق مسدود بالأزمة السورية

21 نوفمبر, 2011 - 6:51 مساءً
“لقاء الاحزاب الوطنية اللبنانية”: يحمل الجامعة العربية مسؤولية الوصول لطريق مسدود بالأزمة السورية

الحدث نيوز | بيروت

استنكرت هيئة التنسيق لـ”لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية” في بيان إثر اجتماعها اليوم “رفض الجامعة العربية للتعديلات التي اقترحتها سوريا على وثيقة البروتوكول الخاص ببعثة المراقبين التي كانت اللجنة الوزارية العربية قد أقرتها على أنها خطة عربية لحل الأزمة السورية وتوفير الحماية للمدنيين السوريين، بحجة أنها تمس جوهر الوثيقة وتغير بشكل جذري طبيعة مهمة البعثة”، مؤكدة “أن هذا الرفض لن يغير حقيقة أن سوريا لم ترفض الوثيقة العربية، وإنما سعت الى تطبيقها بالشكل الذي يحفظ للجامعة دورها ولسوريا سيادتها، والى منح الحل العربي فرصة لمساعدة سوريا على الخروج من الازمة، بعكس الموقف المتشدد وغير المبرر للمجلس الوزاري العربي، الذي يصر على فرض وثيقته على سوريا بعيدا عن روحية العمل العربي المشترك وعن التعاون العربي الذي نص عليه ميثاق الجامعة العربية”.

وحملت “المجلس الوزاري العربي والجامعة العربية مسؤولية الوصول الى طريق مسدود في التعامل مع الشأن السوري وما سيترتب على هذا الأمر من أخطار جسيمة يمكن أن تطول المنطقة بأكملها، انسجاما مع المشروع الاميركي الغربي الذي يريد إخضاع سوريا لشروطه في التخلي عن ثوابتها الوطنية والقومية لمصلحة اسرائيل”.

ونددت “بالجريمة النكراء التي ارتكبتها قوات الأمن البحرينية بحق الشاب علي يوسف بداح البالغ من العمر ستة عشر عاما والذي دهسته سيارة تابعة للأمن البحريني قبل يومين في ضواحي المنامة، خلال مشاركته في الاحتجاجات السلمية المطالبة بالاصلاح”، مشيرة الى “أن ما ترتكبه قوات الأمن البحرينية بحق مواطنيها من قتل وقمع منذ بدء الاحتجاجات، لن يساعد على عودة الأمن والاستقرار الى البحرين ما لم تبادر السلطة الحاكمة الى فتح حوار جدي وبناء مع أطراف المعارضة الوطنية الذين يطالبون سلميا بالاصلاح السياسي والاجتماعي، تحصينا لوطنهم ودعما للوحدة الوطنية التي تعزز النمو والتقدم في البلاد”.

وهنأت الهيئة اللبنانيين بعيد الاستقلال، مؤكدة “معاني هذا العيد في ترسيخ الوحدة الوطنية بين جميع اللبنانيين، والتي من شأنها تحصين وطنهم من الداخل ضد كل المشاريع الأجنبية التي تريد النيل من أمنهم واستقرارهم”، مشيرة الى “أن الارادة الوطنية التي حررت لبنان من الانتداب الفرنسي منذ أكثر من ستة عقود تعمل اليوم بدماء أبناء الوطن – بجيشه وشعبه ومقاومته – على تحرير لبنان من رجس الاحتلال الصهيوني عن كل أراضيه وصولا الى استعادة كل الحقوق الوطنية والعربية السليبة”.

21 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل