الرئيس سليمان عشية الاستقلال: لتنفيذ التزاماتنا تجاه المحكمة سعياً للعدالة وليس خوفاً من العقوبات

21 نوفمبر, 2011 - 8:39 مساءً
الرئيس سليمان عشية الاستقلال: لتنفيذ التزاماتنا تجاه المحكمة سعياً للعدالة وليس خوفاً من العقوبات

الحدث نيوز | بيروت

اعتبر رئيس الجمهورية ميشال سليمان ان “رجال الاستقلال كانوا عنصرا مكونا للهوية اللبنانية”، مشدداً على ان “الدعامة الاولى لاستقلال لبنان تكمن في توحيد صفوفنا وتأكيد ولائنا الكامل وغير المشروط للبنان”. وسأل “اين نحن اليوم من هذه الروح الميثاقية؟
واعتبر سليمان، في كلمة القاها عشية عيد الاستقلال، ان “من ابرز شروط الاستقلال هو التحرر من اي وصاية وفرض السيادة على كامل اراضي الدولية فضلا عن الالتزام باستقلال القرار السياسي الوطني بعيداً عن اي تدخل خارجي”، مؤكداً ان “نجاح الدولة في ادارة الشان العام يكون من خلال الدستور ونظام يحفظ حريات الانسان ويسمح بالتداول الدوري للسلطة كنتيجة حتمية للديمقراطية اضافة الى تحقيق العدالة الاجتماعية والتنمية البشرية المستدامة ومحاربة الفقر والعوز والمرض”.

واعرب سليمان عن تفهمه لتخوف اللبنانيين على المصير والمستقبل، قائلاً “اعلم انكم قلقون من عدم قدرة المؤسسات على ممارسة سيادتها على كامل اراضيها لاسيما في ظل نوايا اسرائيل المبيتة فضلا عن التأخر في تنفيذ المشاريع التي بشرّت بها البيانات الوزارية وعطلت التجاذبات السياسية العمل الحكومي، الا ان هذا الواقع المرير يجب ان لا يشكل عامل احباط”.
وشدد على “اننا شعب عرف بشجاعته وحويته الفكرية والسياسية وهذا ما يضع علينا جميعا مسؤولية مضاعفة كقوى حية وقادرة فكر وأي للبحث عن الاسباب الحقيقية التي تعيق عمل المؤسسات وتفقد ثقة الناس بالدولة وبعضهم ببعضهم”، معتبراً ان “هذا يستلزم حوارا شاملا على مستوى الوطن وداخل المؤسسات”.
ودعا سليمان الى “اعادة تفعيل هيئة الحوار الوطني التي لا ازال ارى جدواً في اعادة تفيعلها وحري بنا المضي قدما في تنفيذها”، معتبراً انه “يجدر بنا عدم التباطؤ في موضوع السلاح الفلسطيني خارج وداخل المخيمات”.
وشدد على ضرورة “الالتزام بالقرارات الدولية لاسيما تلك المتعلقة بالمحكمة الدولية حفاظا على مصداقيتنا وليس خوفا من العقوبات علينا”، مؤكداً انه “يجب السهر على عمل المؤسسات وتوضيح الاشكالات الدستورية التي اظهرت التجربة مدى اعاقتها”.

واضاف: “في الوقت الذي لا تزال فيهاسرائيل تحتل اجزاء من اراضينا وتتمادى في خروقاتها، فان الجميع يعوا اهمية على توحيد مجمل قدراتنا الرادعة”، مؤكداً “الاحتفاظ بحقنا باسترجاع وتحرير هذه الاراضي خلال وحدتنا وتماسك جبهتنا الداخلية”.
واكد سليمان “اننا ملتزمون بكل اصلاح منفتح على الديمقراطية وكل قضية عربية عادلة وعلى رأسها فلسطين التي دافع عنها لبنان هذا العام انطلاقا من عضويته في مجلس الامن”، داعياً الى “مضاعفة الجهد لتحقيق سلام عادل وشامل في الشرق الاوسط على قاعدة الشرعية الدولية والمبادة العربية للسلام بعيدا عن كل اشكال التوطين الذي يرفضه لبنان ولن يقبل به”.
وتوجه الى اللبنانيين المنتشرين في كل انحاء العالم مهنئاً اياها “بعيد الوطن الام”. واكد “ان لبنان يحفظهم في قلبهم ويسعى الى تحقيق امنياتهم في التمازج بين الثقافات”، مشدداً على “اننا سنسهر على تلبية مطالبهم واشراك الراغبين منهم في الحياة السياسية اللبنانية”.
واضاف: “رسالتي هي بان تحيّدوا انفسكم عن كل ما من شأنه ان يؤثر سلبا على السلم الاهلي وتلتزموا دائماً نهج الحوار والمنطق والاعتدال”، مضيفاً “نعم للعيش المشترك والحرية والعروبة المستنيرة المنفتحة على الحداثة ونعم للدولة الجامعة والعدالة”.
21 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل