خطف متبادل بين آل جعفر وميليشيا “الجيش الحر” في بلدة زيتا الحدودية البقاعية مع سورية

12 مايو, 2012 - 12:57 مساءً

أقدمت مجموعة من مسلحو ميليشيا “الجيش الحر” على خطف مواطنين لبنانيين اثنين أحدهما من آل جعفر، وآخر سوري من بلدة زيتا الحدودية البقاعية، ما دفع بآل جعفر الى خطف عدد من افراد “المعارضة السورية”.

وفي التفاصيل ووفق ما أفادت اذاعة “صوت لبنان” (93.3)، فقد قامت مجموعة من مسلحو “الحر” بخطف المواطنين اللبنانيين خضر حسين خليل جعفر و أحمد مدلج، والسوري عبدالله الزين.

فردت عائلة جعفر بخطف عدد من مجموعة تابعة “للمعارضة السورية”، فتدخل عرب “المجادلي” و”أبو جبل” للتفاوض من الخاطفين من الجهتين، الا أن المفاوضات باءت بالفشل.

وأفادت صحيفة “المستقبل” أن عدد السوريين المخطوفين يبلغ الـ50 شخصاَ، وقد سيقوا الى بيت جعفر في قضاء الهرمل.

وأضافت أن عملية الخطف جاءت للرد على ميليشيا “الجيش الحر” الذي خطف “اثنين من المؤيدين للنظام السوري، الأول يدعى خ. جعفر والثاني من آل زيتو لتعاونهما مع “الجيش السوري” وضلوعهما في أعمال ضد “الجيش الحر”.

وأشارت “صوت لبنان” الى ان الجانب السوري عرض الافراج عن المخطوف من آل جعفر والابقاء على المخطوفين الآخرين الاثنين مقابل الافراج عن 10 من المجموعة السورية التي خطفها آل جعفر، الأمر الذي رفضه آل جعفر.

في حين كشفت “المستقبل” أنه تم في وقت لاحق الإفراج عن عشرة من السوريين المختطفين.

وتتكرر عمليات الخطف في الآونة الاخيرة في المنطقة الحدودية بين لبنان وسوريا، آخرها كان مساء الأربعاء حي عبرت مجموعة من “الهجانة السورية” النهر الكبير الجنوبي قبالة بلدة العبودية، الى منطقة قريبة من محطة الغاز واختطفت محمد ابراهيم الملقب بالخوري، واقتادته الى داخل الأراضي السورية.

12 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل