عربي برس: الأمن السوري يلقي القبض على مجموعة مسلحة في جبلة واخرى في بانياس

12 مايو, 2012 - 3:35 مساءً

نقل موقع “عربي برس” الاخباري بأن الاجهزة الأمنية المختصة في مدينة جبلة ألقت القبض على مجموعة مسلحة كانت على وشك الدخول إلى المدينة والقيام بأعمال تخريب فيها.

واضاف الموقع بأن مصدر مسؤول صرّح له بأن العصابة المسلحة قوامها 15 شخصاً أغلبهم أفغان وعراقيون وكان بحوزتهم أسلحة ومتفجرات وأجهزة اتصال حديثة، حيث كان من المقرر أن تقوم هذه المجموعة بعمليات إرهابية في المدينة إضافة إلى اختطاف شخصيات مرموقة في المدينة وطلب فدية مقابل ذلك وإرسال الأموال إلى ما يسمى الجيش السوري الحر.

وأفاد المواطن محمد. ش أن العملية تمت ليل الخميس وصباح الجمعة الفائت بعد ورود أنباء عن دخول عدد من الغرباء إلى أحد المنازل في منطقة الجبيبات الشرقية واعتكافهم هناك مدة من الزمن وبعد البحث والتحري من قبل الأهالي تبين لهم أن هؤلاء ليسوا من المدينة وقاموا بإبلاغ السلطات المختصة بالأمر فقامت على الفور بمعالجة الموضوع.

من جهة أخرى ألقى عناصر الأمن في مدينة بانياس القبض على مجموعة مسلحة تتألف من عشرة أشخاص وجميعهم يحملون الجنسية المصرية حيث تم الأمر في منطقة حريصون التابعة لمدينة بانياس.

وقال المزارع علي. ص أنه في البداية تم إلقاء القبض على تسعة مسلحين بينما هرب العاشر وظل مختبئاً في الحقول القريبة من المنطقة فترة من الزمن حتى رآه وهو مرتبك فسأله عن اسمه ومن أين أتى… ولما تحدث بلهجة غريبة وتلعثم أمسك به وسلمه إلى الجهات المختصة.

وبالتحقيق مع المجموعة قال زعيمها إنهم كانوا يخططون للقيام بأعمال تخريب في مدينة بانياس بالتزامن مع الأعمال الإرهابية التي ستقوم مجموعة جبلة بتنفيذها والهدف من ذلك ضرب الأمن والاستقرار في المدينتين وخلق جو من البلبلة فيهما.

وأضاف المصدر لـ “عربي برس” إن المجموعة تتألف من 23 عنصراً كانوا يحضرون للقيام بعمليات اغتيال لشخصيات اجتماعية معروفة في المدينة إضافة إلى عمليات خطف واسعة النطاق.
وتم معرفة هذه المعلومات من خلال التحقيق مع زعيم هذه المجموعة والملقب بـ “الساطور” (بسبب استخدامه لهذه الآلة الحادة) حيث اعترف بأنه ومجموعة من زملائه الذين ألقي القبض عليهم قاموا باغتيال مختار محلة التضامن “سميح الشهوان” إضافة إلى بعض المواطنين الأبرياء الذين رفضوا القيام بأعمال تخريب ضد مؤسسات الدولة.

العملية تمت من خلال مراقبة “الساطور” مدة من الزمن حيث كان يحضر للقيام بعمليات اغتيال وتحضير العبوات الناسفة لتفجيرها في المدينة، وتم استدراجه بعدها عن طريق أحد المواطنين وإلقاء القبض عليه.. وبالتحقيق معه اعترف بوجود أشخاص آخرين معه في العصابة ذكر أسماءهم لاحقاً وتم إلقاء القبض عليهم في عمليات نوعية إذ يعتبر بعضهم من أخطر الإرهابيين الذين سكنوا المدينة.
الكثير من أهالي مدينة جبلة استنكروا وجود مجموعة إرهابية خطيرة بهذا الشكل حيث قال المواطن جبران محمد إن وجود إرهابيين بهذه الخطورة دليل على وجود بعض الأفكار الوهابية التي ماتزال نائمة في المدينة وقد تستيقظ من وقت لآخر.. غير أن البعض أبدى ارتياحاً كبيراً لما تقوم أجهزة الأمن في ملاحقة فلول العناصر الوهابية والقبض عليها ومنعها من القيام بأي عمل يضر بالوطن والمواطنين.

المصدر: عربي برس

12 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل