ترجمة خاصة: طلاق أون لاين عبر بطاقة مسبقة الدفع !!!!!

12 مايو, 2012 - 4:11 مساءً

ترجمة خاصة: الزميلة سمية التكجي 

لأتهم يريدون التخلص من الإجراءات المعقدة التي تسبق الطلاق قام فريق من المحامين المكسيكيين أن يجعلون سهلا ,بمتناول اليد ومتوفر في المحلات التجارية كما تتوفر علب البسكويت ,حيث يمكن الشخص المعني بالأمر وعبر بطاقة مسبقة الدفع أن يبدأ بمعاملات الطلاق في سبيل الحصول على الحرية .

وأصحاب هذا المشروع يعللون الأسباب بأنهم يريدون أن يجعلوا الطلاق ميسرا وخال من التعقيدات والبيروقراطية وشبيها بالذهاب الى المحلات للتسوق .

الشركة المذكورة قدمت اليوم أول خدمة للطلاق عبر الإنترنت في المكسيك, حيث يمكن الشخص الدخول عبر هذه البطاقة بواسطة الرقم المشفر أو عبر الشركة بطريقة مباشرة .وخلاصة الأمر أن هذه القطعة الصغيرة من الورق_البطاقة هي وسيلة دعائية مخفضة ,جاذبة للزبائن , سعرها يقارب ال16 دولار امريكي وهو مبلغا يحسم لاحقا من الكلفة الإجمالية للطلاق بحال حصوله.

الخطوة الأولى _ أن تحمل حسابك 392 دولار أمريكي ثم يصبح لك الحق بالشروع :تقديم الطلب_الوثائق(تؤخذ منبيت الزبون)_حضور المحاكمة بانتظار صدور لفظه, هذه الإجراءات تأخذ بين 3 أو 4 أشهر وإذا لم يتم الطلاق لسبب أولآخر فالشركة مجبرة بإرجاع المبلغ.

وشروط الحصول على هذه الخدمة أن يكون سكن الزوجين في المحافظة الفدرالية وليس عندهم أولاد وليس عندهم أي خلافات على الممتلكات .

حسنات هذا الطلاق أنه في هذه البلاد الترامية الأطراف(المكسيك) يريح المرء من عناء المواصلات الصعبة للوصول الى مكاتب المحامين ,وإجراء المقابلات وتعريض الخصوصية لأي مواقف قاسية .

بالإمكان تجيير هذه البطاقة الى أشخاص آخرين اذا وجد صعوبة لآخرين بالحصول عليها , وصلاحيتها تدوم لمدة سنة وهكذا بالإمكان أخذ القرار باستعمالها أو عدمه بحال تغيرت الظروف العائلية وتم العدول عن قرار الطلاق .

البعض ينتقد هذه البطاقة ويظن أنها وسيلة مسخفة لموضوع هو مصيري وبغاية الأهمية , من حيث تواجدها في المحلات التجارية .

والبعض الآخر يرى أنها ترجع الى ثقافة كل إنسان وقيمته ومقاربته للأمور.

وأخرون يرونها طريقة ثورية ومتطورة للحصول على حق مشروع.

12 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل