جبران باسيل يسأل اللبنانيين: هل تريدون بواخر السلاح أو بواخر الكهرباء؟؟

12 مايو, 2012 - 5:16 مساءً

سأل وزير الطاقة والمياه جبران باسيل اللبنانيين المغتربين والمقيمين “هل تريدون بواخر السلاح أو بواخر الكهرباء؟”، داعيا الفريق السياسي الآخر الى “تقديم وثيقة واحدة تدين “التيار الوطني الحر”، مذكرا “بعرضه في المجلس النيابي للاتيان بالقضاة الى المجلس حيث اذا ثبت شيء واحد على التيار، فهو ينسحب من الحياة السياسية اللبنانية”.

ورأى  باسيل بلمة له خلال العشاء الذي أقامته هيئة ملبورن في “التيار الوطني الحر” لمناسبة يوم العودة في السابع من أيار أن “هناك من يتهم “التيار الوطني الحر” بنبش القبور في محاولة لقتل الذاكرة الجماعية للبنانيين وتشويه الحقيقة ومنعهم من القدرة على التمييز والمحاسبة، مستغربا كيف يرفع البعض شعار لبنان أولا، ومن ثم يضع حول عنقه علما غير العلم اللبناني كما فعل أركان تيار المستقبل في الطريق الجديدة”، مضيفا “عندما طالبنا بخروج الجيش السوري من لبنان، لم يكن يفكر بنظام أو معارضة لأنه ليس مسموحا اذا كنا مع النظام أن يحتل لبنان تماما كما هو غير مسموح للمعارضة اذا كنا ضدها أن تستخدم لبنان ممرا لأغراضها وأهدافها” .

وفي رد على المطالبين باقامة ممرات انسانية ومخيمات للاجئين السوريين في لبنان، ذكر الوزير باسيل هؤلاء بأن “لبنان دفع غاليا ثمن المخيمات الفلسطينية وخطر التوطين نتج عنها آلاف الشهداء والمغتربين عن ارض الوطن، في حين يتنكر البعض لهذا الخطر القائم على لبنان” .
وعن الوضع الحكومي اعتبر أن المفاجىء كان آداء رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي وتناغم الكتل المؤلفة الذي شكل آداء أسوأ من المتوقع، مؤكدا أن استبدال الحكومة بحكومة تكنوقراط أو حكومة حيادية لن يكون افضل انتاجية”.

واستغرب باسيل امتناع رئيس الجمهورية عن “توقيع مشروع لـ8900 مليار ليرة الذي نوقش منذ آب 2001 حتى آذار 2012 ورفضه التوقيع عندما أصبحت الكرة في ملعب الحكومة”، مؤكدا ان “الوسطية تحولت الى رتابة وانتظار وركود، معتبرا أن هذه الحال لا تولد سوى الموت البطيء”، مشيرا الى ان “لبنان حرم من البحث الفعلي عن النفط بسبب السياسات الخارجية التي كانت تفرض عليه لافقاره من خلال منع استغلال مصادره الطبيعية كي يبقى تحت رحمة الصناديق الدولية وشروطها” .

ولفت الى أن “خلال العامين السابقين تطور لبنان في اتجاه التنقيب عن النفط، لكن لا يمكن القول ان هناك نفطا من دون استخراجه، وهذه عملية تتطلب خمس سنوات على الأقل”، مشيرا الى وجود الغاز في المياه العميقة، مما يعني انها عملية تحتاج الى الوقت والعمل السريع”، مشيرا الى ان “المهم يكمن في الا يعود الملف النفطي الى الوراء بعدما تحقق القانون والمراسيم والمعلومات وانجزت مسوحات بحرية، وكذلك مرسوم لهيئة ادارة القطاع، وبداية عملية التعيين التي ستوضع على طاولة مجلس الوزراء خلال أسبوعين للانطلاق بدورات التراخيص” ، لافتا الى أن “الرد على كل هذا التقدم تم باقتراح قانون لفصل النفط عن وزارة الطاقة، وهو ما سيؤدي الى وضع الملف في الأدراج”.

كما أكد الوقوف مع قضية اقتراع المغتربين، معتبرا أن “الأفضل تخصيص نواب لهم يعملون على ايصال صوتهم وهمومهم الى الندوة البرلمانية اللبنانية”، لافتا الى  ان “هناك قانونا يلزم باقتراع المغتربين، لكن الامكانات هي دون المطلوب لتمكين اقتراع المغتربين في شكل عادل يؤمن الشفافية المطلوبة للانتخابات”.

12 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل