أسرار الصحف الدولية الصادرة يوم الاثنين 14 أيار 2012

14 مايو, 2012 - 12:16 مساءً

تناولت الصحف الدولية، الاثنين، عدداً من التطورات البارزة أهمها تقرير للأمم المتحدة يوصي بتعويض ضحايا الإرهاب حول العالم، بجانب خفض الولايات المتحدة مساهمتها ببرنامج لتأهيل الشرطة العراقية، علاوة على اتهام منظمة حقوقية للناتو بتهوين مقتل مدنيين إبان الحملة الجوية في ليبيا.

الغارديان

قالت الصحيفة البريطانية، إن تقريراً سيصدر عن منظمة الأمم المتحدة الشهر المقبل يوصى بأن يحصل ضحايا الإرهاب حول العالم، الذين تعرضوا لجروح خطيرة أو تشويه، بسبب الهجمات الإرهابية، على حقوق قانونية تلقائية بالتعويض، وإعادة التأهيل، وذلك في إطار تغييرات بعيدة المدى لإعادة توازن القانون الدولي لصالح الضحايا.

ومن المتوقع أن تقدم تفاصيل التقرير، الذي كتبه المقرر الخاص بشؤون مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، بن إيمرسون، وهو محام بريطاني بارز، إلى مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف في 20 يونيو/حزيران المقبل، وفى الجمعية العامة بنيويورك في 28 من الشهر نفسه.

ويحظى هذا التقرير بدعم الخارجية البريطانية ووزارات أخرى كوزارة الداخلية، كما أنه يحظى بتأييد بين دول مجلس أوروبا، ومن بينهم إسبانيا التي قادت حملة دولية لتسليط الضوء على ضحايا الإرهاب.

ويأتي التقرير في وقت يتعرض فيه النظام القضائي الدولي لانتقادات جراء الجهود الكبيرة التي يبذلها لضمان حقوق المشتبهين بدعم الإرهاب.

شيكاغو تريبيون

تعتقد منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية أن الغارات الجوية التي قام بها حلف الناتو للمساعدة في الإطاحة بالنظام الليبي السابق، العام الماضي، قتلت على الأقل، 72 مدنيا، وأن على الحلف الأطلسي تحمل المسؤولية.

ودعت الحلف لإجراء تحقيقات دقيقة وموثوق بها وشاملة، كما طالبته بتعويض الضحايا المدنيين، ومن بينهم 20 امرأة و24 طفلاً، وفق تقرير نشرته المنظمة الحقوقية استند على تحقيقات تم إجراؤها في المواقع المستهدفة أثناء وبعد الحملة الجوية.

ويصر حلف الناتو على أنه اتخذ احتياطات غير مسبوقة من أجل تقليل الخسائر في صفوف المدنيين.

التلغراف

ذكرت الصحيفة البريطانية أن الولايات المتحدة خفضت برنامجا لتدريب قوات الشرطة العراقية كان من المقرر أن يكون أساسيا لمهمتها المدنية بالعراق.

ونقلت “التلغراف” عن صحيفة “نيويورك تايمز الأمريكية” عن مسؤولين كبار في وزارة الخارجية، لم تكشف هوياتهم، إن العدد الذي كان مقررا أصلا للقيام بتدريب الشرطة العراقية،  نحو 350 ضابطا أمريكيا خفض الآن إلى 50 فقط.

ونفت الخارجية الأمريكية تقارير متداولة عن وقف البرنامج بنهاية العام، قائلة في بيان: “السفارة الأمريكية ووزارة الخارجية لا يخططان لإعلان برنامج تطوير الشرطة في العراق الذي بدأ في أكتوبر/تشرين الأول 2011.”

وأوردت “نيويورك تايمز” أن أمريكا أنفقت ما يزيد عن 100 مليون دولار على تطوير أكاديمية الشرطة ببغداد، قبيل التخلي عن المشروع قبيل اكتماله، بحسب “الغارديان.”

14 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل