اسرار الصحف العربية الصادرة يوم الاثنين 14 ايار 2012

14 مايو, 2012 - 12:21 مساءً

تناولت الصحف العربية الصادرة الاثنين مجموعة قضايا، أبرزها الحديث عن توجه نحو “إعلان نوايا” بين عدة دول خليجية على طريق الاتحاد، إلى جانب انتقاد مفتي السعودي للداعية طارق سويدان، علاوة على تحليل تونسي للانتخابات الجزائرية وطلب نواب التيار السلفي بمصر وقف عرض مسرحية “مدرسة المشاغبين.”

الحياة

صحيفة الحياة الصادرة من لندن تناولت القمة الخليجية المرتقبة في الرياض فعنونت: “القمة الخليجية تبدأ ‘الاتحاد’ بإعلان نوايا يضم السعودية والبحرين وقطر والكويت.”

وقالت الصحيفة: “تعقد في الرياض اليوم (الاثنين) قمة تشاورية لقادة المجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي، وسط دلائل قوية تؤكد أن خطوات التحول من مرحلة التعاون إلى الاتحاد، والتي اقترحتها مبادرة قدمها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، ستكون في صدارة محادثات القادة الخليجيين.”

ونقلت الصحيفة عن مسؤول خليجي أن قمة الرياض التشاورية “ستسفر عن إعلان نوايا في شأن الاتحاد بين السعودية والبحرين وقطر، ورجح انضمام الكويت إلى الإعلان، على أن تنضم الإمارات وعُمان إلى الإعلان في وقت لاحق.”

وعن عدم مشاركة عمان ودولة الإمارات في إعلان الاتحاد، قال المسؤول الخليجي: “لكل من الإخوة ظروفه الخاصة، والمهم أن الجميع موافق على إقامة هذا الاتحاد، وينضم إليه مَن ينضم حين يجد الوقت مناسباً له.”

الشرق الأوسط

ومن صحيفة الشرق الأوسط، برز الاهتمام بالملف السوري، وذلك تحت عنوان: “جماعة الإخوان المسلمين المستفيد الأكبر من الصراع في سوريا.. تكتسب نفوذا متزايدا في الثورة ضد نظام الأسد.”

وقالت الصحيفة: “عقب ثلاثة عقود من الاضطهاد أدت إلى محوها تقريبا، بعثت جماعة الإخوان المسلمون السورية من مرقدها من جديد لتصبح الجماعة المهيمنة على حركة المعارضة المقسمة التي بدأت ثورة ضد بشار الأسد قبل 14 شهرا.”

وأضافت: “يشغل أعضاء جماعة الإخوان المسلمين المنفيون وأنصارهم أكبر عدد من المقاعد في المجلس الوطني السوري، مركز المعارضة الرئيسي. كذلك، يفرضون سيطرتهم على لجنة الإغاثة التي تقوم بتوزيع المساعدات والأموال على السوريين المشاركين في الثورة. هذا، وتنهض جماعة الإخوان المسلمين بمسؤولية إرسال التمويل والأسلحة للثوار.”

وتسجل عودة ظهور جماعة الإخوان المسلمين استعادة لمكانة جماعة كانت قد أبيدت تقريبا بعد آخر ثورة اندلعت في سوريا، التي انتهت بقتل القوات الحكومية 25 ألف شخص في مدينة حماه عام 1982. ولم ينج من عملية التطهير إلا هؤلاء الذين تمكنوا من الفرار إلى خارج البلاد.

ويقول قادة «الإخوان» إنهم يسعون إلى التواصل مع دول جوار سوريا؛ ومن بينها الأردن والعراق ولبنان – وأيضا مع دبلوماسيين أميركيين وأوروبيين – بهدف طمأنتهم إلى أنهم لا ينتوون السيطرة على النظام السياسي السوري في المستقبل أو إقامة أي شكل من أشكال الحكومات الإسلامية.

القدس العربي

أما صحيفة القدس العربي، فقد اهتمت بالشأن السعودي فعنونت: “مفتي السعودية ينتقد كاتباً كويتياً طالب ببناء كنائس في المملكة.”

وقالت الصحيفة: “انتقد مفتي عام المملكة السعودية أحد الكتاب الذين طالبوا بإجازة بناء الكناس في البلاد. وقالت الصحف السعودية الصادرة الأحد على مواقعها الإلكترونية، إن كل من مفتي المملكة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ والشيخ صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء، انتقدا آراءً كان الدكتور طارق السويدان، كويتي الجنسية، أدلى بها وطالب خلالها بحرية الاعتقاد وإلغاء حد الردة وإجازة بناء الكنائس، وجواز الاعتراض حتى على الله ورسوله، واصفين هذا الكلام بالسفه.”

وأضافت: “وقال آل الشيخ إن هذه المقالات يطلقها بعضهم ولا أدري إطلاقه لها نابع عن عقل ودين أم سفه ومرض في القلب، وهل هو نابع من إنسان فقد الإيمان أو إنسان لا يدري ما يقول”، متسائلا “كيف نعترض على الله وعلى الأمر بطاعته وطاعة رسوله.”

واعتبر الشيخ الذي يمثل المرجعية الأكبر في السعودية أن شبه الجزيرة تخضع لدين الإسلام فقط، ووجود الكنائس في بعض الدول منها هو اعتراف بصحة هذه الأديان.

الشروق

ومن مصر، عنونت صحيفة الشروق: “نواب النور بمجلس الشورى يطالبون بوقف عرض مسرحية ‘مدرسة المشاغبين’.”

وقالت الصحيفة: “انتقد نواب بمجلس الشورى الأعمال الفنية التي تهين صورة المدرس، وتحطّ من كرامته أمام الطلاب.”

وأضافت: “وأكد بعض نواب حزب النور السلفي، خلال الجلسة المسائية لمجلس الشورى اليوم الأحد، حيث استمر المجلس في مناقشة التقرير المبدئي للجنة التعليم والبحث العلمي، أن هذه بعض الأعمال الفنية تتضمن إساءة وإهانة بالغة لصورة المعلم. وطالب النواب بالتصدي لهذه الظاهرة، ومنع عرض مسرحية مدرسة المشاغبين؛ لأنها أسهمت في إفساد الكثير من طلاب المدارس، وأساءت بشكل بالغ إلى صورة المعلم.”

الصباح

أما صحيفة الصباح التونسية، فعلقت على الوضع في الجزائر وفوز الحزب الحاكم بالمزيد من المقاعد في الانتخابات البرلمانية، وذلك في افتتاحية حملت عنوان “الحالة الجزائرية” جاء فيها: “هل تحول حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم في الجزائر إلى ديناصور لا يريد أن ينقرض؟! ربما يكون هذا أحد الأسئلة التي تحيل عليها ـ بالفعل ـ نتائج الانتخابات التشريعية الجزائرية الأخيرة.”

وأضافت: “على أن السؤال الأخطر يبقى ذاك الذي يقول: * هل جاءت هذه الانتخابات بنتائجها المعلنة ـ أمس الأول ـ لتؤكّد مرّة أخرى فشل المراهنة على الأساليب الديمقراطية في إحداث التغيير السياسي الحقيقي في الجزائر؟ فالجزائر التي كانت سباقة ـ مغاربيا ـ في “تجريب” الانفتاح السياسي ودخول “عصْر” التعددية الحزبية منذ سنة 1989 هي ذاتها التي تبدو اليوم ـ وهذه مفارقة ـ مستعصية على “نسمات” الربيع العربي !!!”

وتابعت قائلة: “غير أن ما يبقى مثيرا ـ هنا ـ بل ومضحكا هو أن الحالة الجزائرية لم تعدْ ـ كما كانت سابقا ـ محل استهجان من قبل بعض المثقفين والحقوقيين “الديمقراطيين” في الفضاء المغاربي…وذلك لا لشيء إلا لأنها تحولت إلى استثناء مرغوب فيه ـ على ما يبدو ـ لأنه يحول دون وصول الإسلاميين إلى الحكم.. ولله في خلقه شؤون!”

14 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل