تجدد الاشتباكات بين المتظاهرين المصريين وقوات الامن والخارجية التركية تعبر عن قلقها

22 نوفمبر, 2011 - 11:35 صباحًا
تجدد الاشتباكات بين المتظاهرين المصريين وقوات الامن والخارجية التركية تعبر عن قلقها

الحدث نيوز | القاهرة 

تجدَّدت الإشتباكات بين قوات الأمن المركزي والمعتصمين بميدان التحرير بشارع محمد محمود المؤدي من الميدان إلى وزارة الداخلية.
وأطلقت عناصر الأمن الغازات المسيلة للدموع وطلقات الصوت، فيما رد المعتصمون برشق الأمن بالحجارة.
وطالب المتظاهرون برحيل المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة السلطة وتشكيل مجلس رئاسي مدني وحكومة إنقاذ وطني، مرددين هتافات “قول ما تخافشي .. المجلس لازم يمشي”، و”ياطنطاوي قال لك ايه قبل مايمشي سعادة البيه، قال لك إرفع في الأسعار؟ قال لك ادبح في الأحرار؟ قالك إقتل في الثوار؟” كما ردّدوا هتافات “الداخلية بلطجية”، و”يعني إيه ضابط في الداخلية يعني فاشل في الثانوية لمّ معاه شوية حرامية”.
وتطورت الأوضاع إلى مصادمات بين المعتصمين وبين عناصر الجيش والأمن المركزي أسفرت بحسب آخر إحصائية أعلنتها وزارة الصحة المصرية عن مقتل 33 وإصابة نحو 1700 منذ يوم السبت الفائت.

دولياً أعربت الخارجية التركية في بيان عن عن القلق الشديد ازاء تصاعد موجة أعمال العنف في مصر خلال الأيام الأخيرة الماضية.

وأشارت إلى ان مصر تمر حاليا بعملية تحول ديمقراطي تاريخية بلا عودة معربا عن الأمل بأن تكتمل هذه العملية في أقرب وقت ممكن وفقا لتوقعات الشعب المصري ومطالبه المشروعة.
وأكدت على أهمية اجراء عملية انتخابات عامة حرة ونزيهة وسلمية وشفافة في مصر في ال28 من الشهر الجاري داعيا جميع الأطراف في مصر الى عدم العودة لاعمال العنف، مشددة على أن تركيا ستستمر في الوقوف الى جانب مصر الصديقة والشقيقة معربا عن الأمل في أن تتخذ السلطات المصرية جميع الاجراءات الضرورية لحماية الحقوق الأساسية وحرية المتظاهرين.

 

22 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل