الاجهزة الامنية توقف “شبكة إرهابية سداسية” تضم 3 مواطنين عرب و3 لبنانيين بينهم المولوي

15 مايو, 2012 - 2:14 مساءً

كشفت معلومات صحفية أن الاشخاص الستة الذين أوقفتهم الاجهزة الامنية ينتمون الى تنظيم القاعدة، وبينهم أردنياً وقطرياً وفلسطينياً وثلاثة لبنانيين بينهم شادي المولوي.

ونقلت صحيفة “الجمهورية” معلومات مفادها أن “الشبكة السداسية التي أوقفت لها امتداداتها الى خارج الاراضي اللبنانية، وقد وسعت نشاطاتها لتطاول، بالإضافة الى الأراضي السورية، دولاً عربية وأوروبية أخرى.

والتي شددت المعلومات أنه لن يتم الكشف عنها قبل ان تكتمل عمليات التوقيف الجارية في هذه البلدان.

وتتابع “الجمهورية”، ان الامن العام قد أوقف أحد اللبنانيين الثلاثة المنتمين الى الشبكة، قبل يومين في طرابلس ويُدعى حمزة محمود طربيه،وهو من الذين قادوا إلى المولوي ودوره في الشبكة.

وأشارت الصحيفة وفق المعلومات أن باقي أفراد الشبكة من الرعايا العرب، وهم قطري، يُدعى عبد العزيز عطيّة، وفلسطيني وأردني وقد تمّ توقيفهم جميعاً في مناسبات ومواقع عدّة من لبنان.

وأكدت مصادر “الجمهورية” أنها المرة الأولى في لبنان يتم خلالها توقيف شبكة بكامل أعضائها اللبنانيين والأجانب.

وكانت صحيفة “الحياة قد كشفت الاثنين، ان الأمن العام أوقف مواطناً أردنياً، يُدعى عبدالملك محمد يوسف عثمان عبدالسلام، كان في طريقه الى المطار، اعترف أثناء التحقيق معه بأنه من عناصر تنظيم “القاعدة” ويعمل في المجال اللوجيستي.

وخلال التحقيقات مع الاردني، كشف إنه يتلقى أموالاً من أشخاص في قطر والسعودية والكويت والإمارات، وأورد في هذا السياق اسم شيخ قطري من آل كما تبين أنه يجري اتصالات بجهات في أفغانستان.

وكان مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية صقر صقر قد ادعى الاثنين على ستة موقوفين بينهم شادي مولوي، وذلك بجرم “الانتماء الى تنظيم ارهابي مسلح بقصد ارتكاب الجنايات في لبنان والخارج والنيل من سلطة الدولة وهيبتها”.

وفي وقت لاحق أصدر قاضي التحقيق العسكري مذكرة توقيف وجاهية في حق شادي مولوي، فيما ترك حمزة محمود طربيه بسند اقامة، كما ترك القطري عبد العزيز عطية بسند اقامة ومنعه من السفر، على أن يتابع اليوم استجواب الموقوفين الثلاثة الآخرين.

يُشار الى أن توقيف المولوي تم السبت في مكتب للخدمات الاجتماعية التابع لوزير المال محمد الصفدي على أيدي الامن العام، ما ادى الى اندلاع الاشتباكات في طرابلس، احتجاجاً على طريقة توقيفه.

بدورها لفتت مصادر أمنية رفيعة المستوى لصحيفة “السفير” الى أن مبادرة الامن العام الى توقيف المولوي، تم بناء على معطيات جدية وأدلة أثبتها الموقوف نفسه في اعترافه السريع بكل ما ووجه به.

كما قالت أن المولوي اعترف بضلوعه ببعض الامور التي أصبحت كل تفاصيلها في عهدة القضاء الذي سيقول كلمته في هذا المجال، ولم تستبعد مصادر الصحيفة، أبدا ان تكون هناك أسماء لأشخاص مرتبطين بهذا الملف، ولا يزالون متوارين عن الأنظار.

وأشارت المصادر الى أن جهة أمنية أوروبية كانت شريكة في تقديم المعلومات حول نشاط المولوي الارهابي في الخارج.

وأدت الاشتباكات الى مقتل 6 أشخاص وجرح أكثر من 70 شخصاً، والتي تركزت بين منطقتي جبل محسن ذات الغالبية العلوية المؤيدة للنظام السوري وباب التبانة ذات الغالبية السنية المؤيدة لحركة الاحتجاج السورية.

وكالات

15 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل