هل ستعلن إسرائيل الحرب على لبنان وسورية؟

13 مارس, 2017 - 8:50 صباحًا المصدر: مواقع
هل ستعلن إسرائيل الحرب على لبنان وسورية؟

يتردد هذا السؤال هذه الأيام كثيرًا، بحيث بات من الضروري إيجاد أجوبة على إمكانية حدوث الحرب والشروط التي تؤكدها أو تنفيها علمًا بأنّ هذه الحرب، في البعد المرتبط بالحربين الإعلامية والنفسية لم تتوقف يومًا، وهي مستمرة من خلال التصريحات والمقابلات لكل الأطراف المعنية بها.

هذه الحرب اذا ما وقعت ستكون ضمن اوضاع شديدة التعقيد، سواء بالنظرة او السلوك حيث وصل الإنقسام على مستوى الدول العربية الى حده الأقصى وبتنا نرى دولًا بأمها وأبيها في خانة العداء المباشر لحزب الله وسوريا، من خلال تصنيف الحزب في مجلس التعاون الخليجي جماعة إرهابية، حتى أنّ هؤلاء ما عادوا يخجلون بعلاقتهم بالكيان الصهيوني التي بدأت تظهر الى العلن، مع العلم أنّ الموقف العربي والخليجي منه على وجه التحديد لم يتغير في نظرته الى حزب الله منذ عدوان تموز 2006، بفارق ان هذا الموقف انتقل الى مرحلة اعلان العداء لحزب الله وسوريا بشكل شديد الوضوح.

على مستوى لبنان، ليس خافيًا وجود فريق يعادي المقاومة ويعمل ليل نهار لترويج فكرة تحميل حزب الله مسؤولية اية حرب قادمة منطلقًا من ارتباطات ومواقف واضحة ليست بالجديدة، اضيف اليها موقف هذه القوى من تواجد حزب الله في سوريا والتي اضافت بعدًا اكثر حدّة في الموقف من حزب الله.

الجديد في الأمر هو الحرب الدائرة في سوريا، حيث يحارب الجيش السوري على اكثر من 400 خط قتال ولهذا الأمر سلبياته في اي مواجهة محتملة، حيث يمكن ان تشكل الجماعات الإرهابية حالة ضغط اكبر على خطوط القتال الداخلية، هذا اذا ما قاربنا المواجهة في بعدها التقليدي على ما كانت عليه قبل عدوان تموز 2006 على لبنان والإعتداءات المتكررة على غزة منذ سنة 2008.

على مستوى الظروف السياسية، لم تتغير الإصطفافات إلّا في الشكل الذي يرتبط بحدّة المواقف، حيث لا يزال موقف ونظرة اميركا واوروبا ودول الخليج والفريق المعادي في لبنان الى حزب الله وسوريا كما هو، وهذا يعني ان الضغوط السياسية لن تتغير ولن تكون مجدية وذات تأثير.

في الجانب المرتبط بالكيان الصهيوني، من الضروري التذكير ان هذا الكيان القائم على العدوان لا يتوانى عن شن اي حرب عندما تتوفر له الظروف المؤاتية، وهو أمر كان يقوم به بشكل دائم حتى لحظة خروج الجيش الصهيوني من لبنان سنة 2000 بشكلٍ كسر هيبة الجيش التي حاول ان يستعيدها من خلال عدوانه على لبنان في تموز 2006، وأدّت الى خوضه الحرب لمدة 33 يومًا ليعلن فيما بعد إخفاقه عن تحقيق اهداف العدوان، بحسب ما جاء في تقرير فينوغراد، وليكرر الأمر في غزة لثلاث مرات متتالية في الأعوام 2008 و2012 و2014 لاعتقاده ان جبهة غزة هي جبهة ضعيفة ويمكنه من خلالها استعادة هيبة الجيش الذي وقف عاجزًا لمدة 53 يومًا في عدوان 2014 عن تحقيق اي هدف كما حصل في لبنان.

المواجهات الأخيرة في لبنان وغزة اثبتت فشل الذراع الطويلة للجيش الصهيوني، واقصد بها سلاح الجو، عن تحقيق اي شيء اضافة الى عجزه عن الإستفادة من قوة الحركة والصدمة لسلاح المدرعات سواء في لبنان او غزة، ما يؤكد ان زمن الحرب السريعة والمتحركة قد ولّى الى الأبد، وهو ما يعني ان الكيان الصهيوني على مستوى قيادتيه السياسية والعسكرية في حالة درس دائمة للخيارات التي تؤمن له نصرًا سريعًا لا اعتقد انه بات بمقدورهم تحقيقه بسبب المتغيرات الجذرية في طبيعة الحرب ووسائطها على مستوى الأسلحة والتكتيكات، وهنا يجب ان نؤكد المعيار الأساسي وهو رغبة العدو الدائمة بشن الحرب وخشيته منها في الوقت نفسها كمعيار وعامل من عوامل عدم اقدامه على شنّها.

على المستوى العسكري، وهو الموضوع الأساسي في اي بحث عن احتمالات حصول الحرب، حصلت متغيرات كبيرة لمصلحة حزب الله وسوريا لناحية تنامي القوة والخبرة سأحاول استعراضها باختصار:

1- تضاعف عدد الصواريخ ارض – ارض لدى حزب الله وسوريا بشكل كبير وإضافة آلاف الصواريخ ذات المدى المتوسط والبعيد، ما يضع كامل مساحة فلسطين المحتلة تحت النار اضافة الى اكتساب الحزب والجيش السوري خبرات هائلة في ادارة الحرب اللانمطية بمجموعات صغيرة او كبيرة على مساحات جغرافية كبيرة وفي كل الظروف. فتوزع وحدات الجيش السوري وحزب الله في سوريا سيشكل اهداف صعبة للصهاينة، عدا أنّ مئات العقد القتالية المضادة للدروع تتواجد في مسرح العمليات المحتمل بدءًا من الجولان وصولًا حتى تخوم العاصمة دمشق، ما سيؤدي الى مجازر كبيرة بالآليات الصهيونية اكبر بكثير مما حصل في وادي الحجير وسهل الخيام، وهو ما لا يمكن للجيش الصهيوني تحمله، مضافًا له ان كامل البنية التحية الصهيونية من مطارات وموانئ ومصانع ومحطات كهرباء وغيرها مع تجمعاته السكنية الكبرى في “تل ابيب” وضاحيتها “غوش دان” ستكون اهدافًا مشروعة لصواريخ الجيش السوري وحزب الله اذا ما تعرض العدو للتجمعات السكنية والبنى التحتية في لبنان وسوريا.

2- العجز الإستخباري الصهيوني عن ادراك طبيعة مكامن القوة المتاحة لدى حزب الله، وهو ما يعني دخول الجيش الصهيوني الحرب وهو بحالة العمى الميداني عدا عن التخمينات الصهيونية حول صواريخ ياخونت والصواريخ المضادة للطائرات لدى حزب الله، والذعر الحقيقي حول امكانية حزب الله القيام بهجوم استباقي على الجليل ستكون له تداعيات كبيرة على معنويات ووجودية الكيان.

3- عجز الجيش الصهيوني عن تنفيذ اندفاعات برية بتشكيلات مدرعة كبيرة لخشيته من وقوعها في كمائن الأسلحة المضادة للدروع، سواء على خطوط الإقتراب او في المساحات المفتوحة، وهو امر ينطبق على لبنان وسوريا معًا.

اذا ما اردنا الحديث عن التفاصيل فسيحتاج الأمر الى آلاف الصفحات، وعليه أكتفي بما اوردته من عناوين يجب ان تشكل لـ”إسرائيل” رادعًا عن شنّ اي عمليات عسكرية، لأنها ستكون حماقة كبيرة في ظل الظروف التي تكلمت عنها، رغم قناعتي ان عدم الحديث عن قيام الحرب يعتبر مخالفًا لقواعد الصراع ما يعني ان المقاومة والجيش السوري يتصرفان لناحية الإعداد للمواجهة كأنّ الحرب واقعة غدًا.

المصدر: مواقع
13 مارس, 2017

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل