معلومات خطيرة عن شادي المولوي: عضو في “القاعدة” وبتردّد بكثرة إلى المدن السورية الساخنة

16 مايو, 2012 - 6:02 مساءً

كشفت قناة “الجديد” معلومات حول السيرة الذاتية للموقوف شادي المولوي حصلت عليها من مصادر أمنية.

سيرة حافلة بالتورط والشبهات، فشادي المولوي اعتنق فكر “القاعدة” منذ سنوات، وتلقى دورات تدريبية عسكرية في أفغانستان وشارك في أعمال قتالية في العراق.

وهو من أتباع تنظيم يسمى قاعدة “الجهاد في بلاد الرافدين” كان يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي حتى اغتياله” في غارة أميركية، أما مرجعيته في لبنان فهي شيخ في طرابلس يدعى أبو حفظ المصري.

وكان المولوي تردد إلى مدن سورية عدة، بينها القصير وباب دريب في حمص، وجبل الزاوية في إدلب، وقد سبق له أن سجن بين عامي 2007 و2009 بتهمة الإنتماء إلى تنظيم فتح الاسلام”.

قبل إعتقاله بمدة، دخل المولوي الأراضي اللبنانية آتياَ من سوريا بطريقة شرعية عبر المصنع، علماً أنّ المعلومات عينها تؤكد أنه كان في إيران قبل وصوله إلى سوريا.

هذا ويملك المولوي جهاز”ثريا” وهو جهاز يمكنه من التواصل عبر الاقمار الصناعية من دون المرور بالشبكات المحلية.

وكشفت معلومات “الجديد” أنّ “الأمن العام ما كان ليتمكن من القبض على المولوي من دون تعاون جهاز الاستخبارات في سفارة الولايات المتحدة في عوكر والذي ساهم مساهمة كبيرة في الإضاءة على مسيرة المولوي الإرهابية”.

وعلى ما يبدو فإنّ زيارة السفيرة الأميركية في بيروت مورا كونيللي للسراي الحكومي لم تكن زيارة عادية بل زيارة لمتابعة هذه القضية، الأمر الذي يطرح السؤال عن الآلية التي تحكم العلاقة بين أجهزة الأمن المحلية والأجنبية.

من جانبه، أوضح العميد الركن المتقاعد هشام جابر أنّ الأمور التي تتعلق بالقاعدة هي مجال تنسيق دائم بين أميركا، وليس فقط لبنان، إنما مختلف الدول.

ورداً على سؤال حول كيفية القبض على المولوي، لفت جابر إلى أنّ الولايات المتحدة بواسطة سفارتها في لبنان أبلغت الأمن العام أنّ هناك شخص أردني يدعى عبد الملك عبد السلام، تردد إلى سوريا مراراً وهو يقوم بالتنسيق بين “القاعدة”، ويمول بعض العناصر شمالي لبنان، مضيفاً أنّ الأمن العام راقب وألقى القبض على عبد العال أثناء محاولة مغادرته بيروت، وصرح هذا الشخص عن شخص آخر يدعى آدم، قال إنه منسق “التنظيمات الإسلامية المتطرفة في سوريا ولبنان”.

وأضاف جابر أنه “تمت مراقبة الهاتف، وتبين الهاتف إنه يعود إلى شادي المولوي”، مضيفاً أنّ عبد السلام أفاد أيضاً أنّ شخص قطري إسمه عبد العزيز عطية يقطن في سن الفيل، زودهم بالمال، مؤكداً إلقاء القبض عليه.

وعلمت “الجديد” أنّ المدير العام للأمن العام عباس إبراهيم كان قد زار دولاً أوروبية عدّة، للبحث في قضية المولوي.

موقع التيّار

16 مايو, 2012

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل