بكري: هناك تآمر “أمريكي-اوروبي-ايراني-صهيوني” لصالح النظام السوري وعلى اهل السنة في لبنان !!!!

16 مايو, 2012 - 7:08 مساءً

اعلن الشيخ عمر بكري في تصريح له من ساحة النور بطرابلس “أنه لا صحة لمزاعم رفعت عيد عن وجود معركة بين اهل التبانة والجيش اللبناني ، لافتا الى “أن اهل السنة في لبنان عامة وفي عرسال ومجدل عنجر وطرابلس خاصة يعاقبون من قبل حلفاء النظام السوري في لبنان بسبب مناصرتهم للنازحين السوريين”.

واعتبر ان “تضخيم موضوع شادي مولوي يدل بصراحة تآمر الحلف “الأميركي-الأوروبي-الإيراني-الصهيوني” لصالح النظام السوري المتهالك، ضد أهل السنة في لبنان وطرابلس خاصة”، مشيرا الى انه “يمر عبر الحدود اللبنانية الى الاراضي السورية الكثير من الباصات الكبيرة من مختلف المناطق اللبنانية المزدحمة بركاب من بعلبك والهرمل والضاحية وجنوب لبنان وجبل محسن-من حلفاء سوريا في لبنان-من دون رقيب ولا حسيب أو توقيف أو إعتقال، بينما لا يمكن للسني أن يصل الى حدود اللبنانية مع سوريا كي لا يتهم بالإرهاب أو يتم إعتقاله من اجل مذهبه”.

من جهة أخرى اعلن الشيخ بكري “أن مجرد طرح موضوع تأخير إطلاق سراح جميع الموقوفين الإسلاميين من قبل الوزير مروان شربل إلى أن يتم الإنتهاء من بناء قاعة المحكمة قبل نهاية أيلول القادم، او طرح فكرة الإنتظار لشهر آخر مع الوعود القديمة الفارغة، وقرب موعد إجازة القضاة، يثير غضب الشارع السني، ويزيد من إحتقانه وإحساسه بالظلم والتهميش، وكأن السني في لبنان مواطن من الدرجة الثانية أو الثالثة”.

وختم الشيخ بكري قائلا “إن وحدة أهل السنة في لبنان واجبة وهي أوجب هذه الآيام، في وجه المحاولات اليائسة من قبل النظام السوري المتهالك، الساعة للهيمنة الكاملة على ما تبقى من لبنان ونقل أزمته الى الداخل اللبناني بحجة فزاعة القاعدة والجماعات السلفية”.

16 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل