الإخوان ينفردون بمقاطعة ‘مليونية التحرير’ حفاظا على مكاسب محتملة

22 نوفمبر, 2011 - 1:00 مساءً
الإخوان ينفردون بمقاطعة ‘مليونية التحرير’ حفاظا على مكاسب محتملة

الحدث نيوز | القاهرة 

اعلنت جماعة الاخوان المسلمين المصرية انها لن تشارك في “التظاهرة المليونية” التي قرر عدد من الاحزاب تنظيمها في ميدان التحرير الثلاثاء للمطالبة بانهاء حكم المجلس العسكري.

وقال حزب الحرية والعدالة المنبثق من الجماعة في بيان نشره موقعه الالكتروني انه “اعلن عدم مشاركته في المليونية التي قرر عدد من الأحزاب والقوى السياسية تنظيمها بميدان التحرير (…) وذلك حرصا منه على عدم استدراج الشعب الى مواجهات دامية جديدة مع اطراف تسعى لمزيد من الاحتقان”.

واكد الحزب “استمرار مساعيه مع كافة الاطراف لوأد الفتنة التي أشعلتها وزارة الداخلية في البلاد والتي تركت الانفلات الأمني يسود في كثير من المحافظات بينما استأسدت على المتظاهرين”.

من جانب آخر، أصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون مصر الاثنين مرسوما بقانون يعاقب على إفساد الحياة السياسية بالعزل من الوظائف العامة والحرمان من الحقوق السياسية.

وكان إصدار القانون مطلبا للمحتجين منذ الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية في فبراير/شباط لاقصاء قيادات الحزب الوطني المحلول الذي كان مبارك زعيما له عن الانتخابات البرلمانية التي من المقرر أن تجري الاسبوع المقبل.

لكن المحتجين على حكم المجلس العسكري قالوا ان القانون صدر متأخرا ولا يزيل المخاوف من عودة أتباع الرئيس المخلوع الى صدارة العمل السياسي.

وقد دعت الحركات المصرية التي اشعلت فتيل الانتفاضة الشعبية التي اطاحت بالرئيس حسني مبارك في كانون الثاني/يناير الماضي، الى تظاهرة مليونية الثلاثاء في ميدان التحرير للمطالبة بانهاء الحكم العسكري.

وطالب حزب الحرية والعدالة المجلس العسكري “بالإسراع في محاسبة كل من تسبب في الجرائم البشعة التي وقعت وتم تقديم بلاغ للنائب العام بها ووقف شلال الدم بسحب قوات الأمن من المواجهة الدامية بميدان التحرير”.

واعتبر الحزب ان ما يجري “يأتي في سياق المحاولات المستميتة منذ شهور لتعطيل عملية نقل السلطة الى الشعب عبر الانتخابات البرلمانية كأول مرحلة في نقل السلطة التشريعية والتنفيذية إلى برلمان منتخب وحكومة حقيقية، علاوة على إشاعة الفوضى في ربوع الوطن وتشويه الثورة المصرية العظيمة”.

وقال الحزب ايضا ان “مصالح عديدة التقت لقطع الطريق على الشعب المصري في استكمال أهداف ثورته ببناء نظام ديمقراطي سليم من بقايا النظام السابق وأجهزة الأمن وقوى إقليمية ودولية لا تريد لمصر الاستقلال والحرية والديمقراطية”.

ودعا ائتلاف شباب الثورة وحركة 6 ابريل مع غيرهما من الحركات عبر الفيسبوك الى القيام بهذه التظاهرة في الساعة 16:00 (14:00 تغ) في ميدان التحرير بوسط القاهرة الذي اصبح رمزا ومعقلا لحركات الاحتجاج.

كما دعت هذه المجموعات الى استقالة حكومة عصام شرف وتشكيل “حكومة انقاذ وطني” كما دعت الى اجراء الانتخابات الرئاسية في موعد اقصاه نيسان/ابريل 2012 والى اعادة تنظيم شاملة لوزارة الداخلية.

وبالفعل قدمت الحكومة المصرية مساء الاثنين استقالتها في خطوة رفضها المجلس العسكري الذي يحكم البلاد منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك، داعيا بالمقابل القوى السياسية الى “حوار عاجل”.

وشدد “الحرية والعدالة” على ان “دماء الشهداء لن تضيع وستظل لعنة على رؤوس الذين ساهموا في الأحداث الدامية”، داعيا “من منطلق حرصنا على عدم استدراج الشعب إلى مواجهات أخرى دامية، إلى إعمال العقل والحكمة من كل أبناء مصر” بعدما “ظهر بوضوح أن هناك من يريد إشعال الحرائق في مصر في ميدان التحرير بالاعتداء على المتظاهرين لثلاثة أيام متواصلة وسقوط عشرات الشهداء وآلاف المصابين”.

ومساء الاثنين ارتفعت الى 26 قتيلا الحصيلة الرسمية للضحايا الذين سقطوا منذ السبت في المواجهات الدائرة في مصر ولا سيما في ميدان التحرير بوسط القاهرة بين متظاهرين يحتجون على امساك العسكر بالسلطة وقوات الامن والجيش التي حاولت تفريقهم بالقوة.

22 نوفمبر, 2011

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل