تصريحات نارية لأنقرة: “لو أردنا لأمسكناه من أذنه” !

16 مارس, 2017 - 9:27 صباحًا المصدر: وكالات
تصريحات نارية لأنقرة: “لو أردنا لأمسكناه من أذنه” !

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن بلاده لو فعلت مثل التصرفات غير القانونية لهولندا، وتعاملت بالمثل، لاستدعت القائم بالأعمال الهولندي في أنقرة إلى مقر الخارجية ليلة الأزمة، “وأمسكناه من أذنه ورميناه في زنزانة”.

كلام أوغلو جاء خلال كلمة له أمام رجال أعمال أتراك في ولاية أنطاليا جنوبي تركيا.

وأشار إلى أنهم يستثنون المواطنين الهولنديين والألمان، الذين وصفهم بـ”الأصدقاء”، خلال الأزمة بين تركيا من جهة وهولندا وألمانيا من جهة ثانية.

وأوضح وزير الخارجية التركي أن بلاده ليست لديها مشكلة كبيرة مع ألمانيا في الوقت الراهن.

وقال إنهم “تخطوا الأزمة بين البلدين بشكل كبير، التي حدثت بعد إلغاء بلدية ألمانية فعالية كان من المقرر أن يُشارك فيها وزير العدل التركي بكر بوزداع”.

ولفت جاويش أوغلو إلى أن بلاده “لا تريد تصعيد التوتر مع ألمانيا ولا مع هولندا، وأن أياً من الأزمتين لم تفتعلها تركيا”.

وبيّن أن أوروبا وقعت في وضع سيؤدي إلى فقدانها قيمها، عبر انتشار العنصرية، ومعاداة الأجانب والإسلام والأتراك والمهاجرين.

وأشار جاويش أوغلو، إلى أنه أخبر نظيره الهولندي قبل الأزمة، أنه بإمكانه أن يؤجل زيارته إلى هولندا لما بعد إجراء الانتخابات فيها، إذا ما كانت زيارته ستسبب إزعاجاً لهم.

وأردف جاويش أوغلو، أنه أبلغ الوزير الهولندي بأن يتحدث مع رئيس حكومة بلاده مارك روته، حول إمكانية إجرائه زيارة إلى هولندا في 17- 18 مارس/آذار الجاري، وإبلاغه برد روته.

وبين أنه قبل أن يعود إليه الوزير بالاتصال الهاتفي، أصدرت الحكومة الهولندية بياناً تؤكد فيه أنه “لا يمكن لوزير الخارجية التركي زيارة البلاد لا قبل ولا بعد الانتخابات، وإذا ما جاء إلى هولندا فبإمكانه رؤية الورود وزيارة المتاحف”.

المصدر: وكالات
16 مارس, 2017

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل