بكري تعليقاً على قرارات المجلس الاعلى للدفاع: ديني كمسلم لا يسمح لي قبول الإملاءات من أحد

17 مايو, 2012 - 12:20 مساءً

ردّ الشيخ عمر بكري فستق أمام حشد من المعتصمين في ساحة النور، عن سبب عدم حضوره لأي إجتماع عقد بين المشايخ والجهات الأمنية، والفاعليات الطرابلسية، في السراي والمراكز الحكومية، وفي منازل النواب، ودارة مفتي طرابلس، بأنه “لأنني أرفض قبول سياسة الإملاء تحت مسمى التشاور، وهو  في حقيقته عبارة عن إملاء للقرارات المسبقة والمعدة سابقا”.

وأعرب عن إعتقاده في بيان بأن “إتفاقية وزير الداخلية مروان شربل مع المشايخ عبارة عن تنفيذ للقرارات السرية التي أتخذها مجلس الدفاع الأعلى، وديني كمسلم لا يسمح لي قبول الإملاءات من أحد، أو المداهنة والمساومة على حرمات اخواني من المعتقلين الإسلاميين، لا فرق بين شاديهم وعربهم وعجمهم وجنسياتهم، ولأن مطلبنا هو إطلاق سراحهم جميعا ولو بكفالة من دون تسويف أو تعطيل أو تأخير، وكي لا أسبب الإحراج للمشايخ الذين يتعمدون سياسة تهميش من ينطق بالحق امام الجهات الأمنية والسياسية والإعلامية، وأبشر الجميع بأن الإعتصام في ساحة النور سيبقى كما بدأنا به منذ شهرين حتى يتم إطلاق سراح جميع المعتقلين الإسلاميين”.

17 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل