التشكيل العسكري يفكّ حصار كفريا والفوعة

17 مارس, 2017 - 7:57 مساءً الكاتب: رانيا داود المصدر: خاص الحدث نيوز
التشكيل العسكري يفكّ حصار كفريا والفوعة

كفريا والفوعة المحاصرتين..واحدة من نزيف انسانيتنا  منذ اوخر اذار في عام 2015 فلا يكاد يمر يوما دون أن ينزف حصارهم من حرية كل السوريين وكل الشرفاء في عالم اغتصب فيه الشر جمال الخير ولبس لبوسه

أطفال خلقوا تحت الحصار..وشهداء ارتقوا تحت الحصار..جميعا نرقد وعيون رجال الفوعة وكفريا لاتنام..فكيف تنام وعدوه من أمامه يقنص ويضرب ويخرق كل اتفاقات الهدنة ،يراقب أن تغفل العيون الساهرة كي يتسلل ويسرق احلام الطفولة بأب عائد بضحكة ..لا بحلوى ولا لعبة ككل اطفال العالم

قد يكون حصار العدو متعبا مضنيا مرهقا لكنه لايكسر اصرار الشرفاء على البقاء حماة لأرض الوطن،

والتشكيل العسكري الذي أنجبته الفوعة وكفريا من أرحام نسائها بقي صامدا واقفا أصابعه على الزناد يرصد غدر العدو الذي كان بالأمس جارا،

هذا الجار الذي فقد انتماءه امام حفنة من نقود الغرب والخليج فخلع سوريته وارتدى عباءة حقد وطائفية يضرب فيها من كان بالامس جاره واخاه ويفرض عليه حصارا مطبقا يمنع فيه دخول الطعام والشراب والدواء  لأطفال ونساء لاذنب لهم إلا أن سرطان طائفية من شاركه الوطن قد تفشى به الى الحد الذي جعله يقصف  المدنيين المحاصرين بكل ما لديه من اسلحة ثقيلة طالت بيوتا امنة واطفال يلتحفون دفء امهاتهم واخرون مجتمعون حول رغيف خبز لا يسد رمق جوعهم.

ان كان الحصار من خارج البلدتين لا يهم فقد اعتدنا ..هذا مايقوله لسان من تحدث اليهم موقع الحدث نيوز من الفوعة وكفريا عبر الهاتف.فالامر اقل من عادي ..اعتدنا على هذا الحصار لكن من كان يؤلمنا ان تتأخر المعونات ثم يتم مصادرتها او توزيعها بشكل غير عادل ، فتحت الحصار كان حصار ..حصار من تجار الازمة الذين مارسوا سياسة حصار اخرى من خلال بيعنا مواد المعونات او موادهم بأسعار لا نملك استطاعة دفع ثمنها.

واحد من رجال الفوعة تحدث شارحا كيف كانت اللجنة السابقة لتوزيع المعونات غير عادلة مما اضطرهم الى اللجوء الى التشكيل العسكري  ومناشدته كي يفك عنهم حصارهم الداخلي  ويتدخل من اجل تشكيل لجنة لتوزيع المعونات ، موضحا ان التشكيل طلب منهم أن يتفقوا على شخص وليتم تسليمه الامر وهذا ماحدث

وبسؤاله عن رئيس اللجنة الجديد قال مؤكدا  رجل شريف كان يشغل منصب عضو شعبة المنطقة لحزب البعث في ادلب سابقاً وهو محامي بحسب ماقال هذا الرجل الذي أضاف ان الاهالي هذه المرة اكتفوا ولم يشعروا بنقص المواد وانهم كانوا ولايزالوا قادرين على الصمود لطالما هناك تشكيل يحميهم

ساردا ان كل رجل من الفوعة وكفريا وهو اولهم رغم سنه الطاعن قادرعلى الوقوف الى جانب كل الشباب في الصف الاول مدافعا عن عرضه وارضه التي لن يقبل ان يدنسها من باع شرفه وعرضه وارضه.

وبالتواصل مع احد عناصر التشكيل العسكري الذي تحدث مع مراسلة الحدث نيوز وصوت الرصاص والرشاشات يحول دون سماع صوته مرات أكد أن التشكيل العسكري لن يسمح للميليشيات المسلحة ان تتقدم شبرا واحدا في ارض الفوعة وكفريا

موضحا ان كل ما تم تداوله عبر تنسيقيات تلك الميليشيات وبعض الصفحات الوطنية عن تقدم المسلحين باتجاههم ليس الا وهم وضرب من امنيات لن تتحقق لطالما ان الدماء لاتزال  تجري في عروقهم  والرصاص في بنادقهم.

وفيما يخص موضوع اللجنة الجديدة لتوزيع المعونات أوضح المصدر ان لجنة من الاهالي قدمت الى التشكيل العسكري مناشدة ان يتدخل من اجل توزيع المعونات وبعد إلحاح طلب التشكيل من الاهالي اختيار لجنة يتفق عليها الجميع واتفقوا على  شخص يدعى ز.ط وتم توزيع المعونات والجميع راضي

قد يكون الحصار المطبق كاملا لا احد يخرج ولا اخر يدخل لكن الحق يدخل كل مكان ولطالما اننا قادرون ان ننقل الصورة فإننا سندخل الفوعا وكفرية ونكسر الحصار بالقلم وسننقل مأساة يجب ان يخجل منها كل دعاة الانسانية في هذا العالم.

من قلوبنا الى كفريا والفوعة الف سلام

 

الكاتب: رانيا داود المصدر: خاص الحدث نيوز
17 مارس, 2017

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل