المعارضة السورية في الداخل تطعـن بنتائج الانتخابات وتطالب بإلغائها وتنتظر قرار المحكمة الدستورية

17 مايو, 2012 - 3:04 مساءً

اعلنت الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير السورية المعارضة أنها قررت تكليف أعضائها المرشحين لمجلس الشعب بالتوجه إلى المحكمة الدستورية العليا للطعن بنتائج انتخابات مجلس الشعب على نطاق البلاد، واعتبارها غير صالحة والمطالبة بإلغائها.

وقالت الجبهة في بيان لها أنها بانتظار قرار المحكمة الدستورية العليا تعتبر الرئاسة نفسها في حالة اجتماع دائم مفتوح لاتخاذ القرار النهائي المناسب فيما يخص سلوك وموقف الجبهة اللاحق.

وكانت قوى وأحزاب سياسية سورية انتقدت نتائج الانتخابات البرلمانية، فيما رفض أحد الأحزاب الناشئة الاعتراف بها.

ووجه قادة الأحزاب الجديدة التي شاركت في الانتخابات انتقادات كبيرة للعملية الانتخابية وتحدثوا عن مخالفات، فيما أعلن البعض الآخر نيته الاستمرار بتقديم الطعون . ولم ينل أي من مرشحي الأحزاب الجديدة الستة التي شاركت في الانتخابات أي مقعد، بعدما تقدمت الأحزاب بمرشحيها على النحو التالي؛ حزب الطليعة 19 مرشحاً، والحزب الديمقراطي السوري 25 مرشحاً، وحزب التضامن 15 مرشحا، وحزب الشباب الوطني 10 مرشحين، وحزب الشباب للعدالة والتنمية 8 مرشحين، وحزب التضامن العربي الديمقراطي 4 مرشحين .

ووصف عماد الخطيب أمين حزب التضامن نتائج الانتخابات ب”اللعبة السياسية والمهزلة”، مشيراً إلى أن التسريبات التي قدمها حزبه قوبلت بالضحك والسخرية، لكن النتائج الرسمية كانت مطابقة لتلك التسريبات التي أعلنها الحزب.

 وأكد ماهر الفتيح أمين عام حزب التضامن العربي أن حزبه ضبط تزوير عملية الانتخابات في مركز مستشفى الزهراوي في دمشق، حيث لم يسمح للوكلاء المندوبين عن الحزب بالوقوف عند صناديق الاقتراع، في حين حصر هذا الحق بوكلاء عن قائمة الوحدة الوطنية فضلاً عن كون أمناء الصناديق من البعثيين .

من جهتها، أكدت بروين إبراهيم المرشحة عن حزب الشباب الوطني للعدالة والتنمية، أن السبب في أن مرشحي الحزب لم يصلوا إلى عضوية مجلس الشعب هو عمليات التزوير التي حدثت خلال الانتخابات، مشيرة إلى أن الحزب لا يعترف بهذه النتائج وسيتقدم بالطعون مع الأدلة .

17 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل