الاستخبارات الألمانية تحذر.. من ماذا ؟

20 مارس, 2017 - 1:26 مساءً المصدر: وكالات
الاستخبارات الألمانية تحذر.. من ماذا ؟

حذر مكتب الاستخبارات الداخلية في ألمانيا من زيادة تطرف حركة “الهوية” اليمينية، وتحريضها المعادي للأجانب والموجه بصفة خاصة ضد المسلمين في البلاد.

رئيس المكتب وفي تصريحات خاصة لصحف مجموعة “فونكه” الإعلامية الألمانية، قال إنه تم التحقق من زيادة التطرف لدى الحركة في إطار أزمة اللجوء.

وأضاف قائلا: “هناك حاليا كثير من المعلومات عن جهات اتصال وعلاقات وثيقة لأعضاء حركة الهوية مع أشخاص أو جماعات متطرفة، لدرجة أننا نفترض حدوث تأثير يميني متطرف”.

وأوضح أن الحركة تسعى حاليا لظهور مؤثر على الرأي العام، بعد التطور السريع جدا من كونها ظاهرة على العالم الافتراضي إلى منظمة تتمتع بصبغة القيام بإجراءات في العالم الواقعي.

ورجح رئيس المكتب أن تلجأ الحركة التي ينتمي إليها 300 شخص، إلى إجراءات ارتجالية استفزازية يمكن أن تكون موجهة ضد أحزاب سياسية ومساجد وجمعيات ثقافية إسلامية أو نزل لاجئين.

وبيّن أن الاستخبارات على علم بمراسلات بين أعضاء من حركة “الهوية” مع أعضاء من حزب البديل لأجل ألمانيا “أيه أف دي” المعارض للاتحاد الأوروبي والمناوئ لعمليات إنقاذ اليورو.

يذكر أن هذه الجماعة تنحدر في الأساس من فرنسا، وتأسس فرعها في ألمانيا عام 2012.

المصدر: وكالات
20 مارس, 2017

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل