وفد أكاديمي وإعلامي بلغاري: الشعب السوري لايستحق ما تروجه عنه وسائل الإعلام المضللة

22 نوفمبر, 2011 - 2:29 مساءً
وفد أكاديمي وإعلامي بلغاري: الشعب السوري لايستحق ما تروجه عنه وسائل الإعلام المضللة

الحدث نيوز | دمشق

نقلاً عن ” شوكو ماكو”

عبر عدد من أعضاء الوفد الأكاديمي والاعلامي البلغاري الذي يزور سوريا عن رفضهم لمحاولات التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لسورية مؤكدين أن بإمكان السوريين حل مشاكلهم بأنفسهم.

وأكد الصحفي ميشو ديمتروف في تصريح لوكالة سانا أمس أن زيارته لسوريا هي للوقوف على حقيقة الأوضاع فيها بعيداً عما تروج له وسائل الإعلام الغربية مشيراً إلى إنه منذ وصوله إلى سوريا أمس وتجوله في الشوارع الليلة الماضية لمس هدؤاً تاماً وأماناً في دمشق بعكس ما تروج له وسائل الإعلام الغربية عن وجود أحداث فيها .

وأكد ديمتروف أنه سينقل إلى الشعب البلغاري والرأي العام حقيقة الأوضاع التي يراها بنفسه في سوريا لافتا الى أن ما شاهده يؤكد وقوف الشعب السوري إلى جانب قيادته والبرنامج الإصلاحي الذي يشمل مختلف جوانب حياة المجتمع السوري.

بدوره قال الإعلامي خريستو بيتروف: “جئت إلى سوريا بدعوة من الاتحاد الوطني لطلبة سوريا لأرى حقيقة ما يجري فيها وخاصة أن سوريا دولة تتميز عبر تاريخها بالعيش المشترك بين مختلف أبنائها لافتا إلى ضرورة حل السوريين لمشاكلهم بأنفسهم دون تدخلات خارجية في شؤونهم الداخلية مؤكداً أن سوريا دولة قوية واقتصادها متين وليست بحاجة إلى مساعدات خارجية.

وأضاف.. “على وسائل الإعلام أن تكون محايدة وموضوعية في تغطيتها للأحداث التي تشهدها بعض المناطق داعيا إلى الإسراع في تنفيذ الإجراءات والإصلاحات التي تقوم بها سورية التي يتمتع شعبها بوعي وقدرة على مواجهة المؤامرة التي تتعرض لها” .

وقال بيتروف هناك تدخلات خارجية في الأحداث التي تشهدها سوريا بدليل أن ما يحدث فيها غريب على مجتمعها بكل مكوناته والذي يتمتع بعيش مشترك منذ فترات تاريخية طويلة.

وقال بيتروف إن لسوريا دوراً مهماً في منطقة الشرق الأوسط واستقرارها وحل مشاكلها معربا عن أمله بأن تصبح مثالاً يحتذى في الديمقراطية ومنتقداً مواقف الدول العربية من الأحداث فيها.

كما أشار إلى أن سوريا تتميز باستقلال تام واقتصاد قو ما يجعل بعض الأطراف الخارجية والدولية تسعى للتدخل في شؤونها وزعزعة استقرارها .

وبين الدكتور كراسيمير بيتكوف عضو مجلس الأكاديمية الوطنية الرياضية في صوفيا إلى أنه يزور سوريا لمعرفة حقيقة الأوضاع فيها مؤكداً أنه تفاجأ بالواقع والهدوء الذي يناقض ما سمعه عنها عبر وسائل الإعلام الغربية.

وقال: “من خلال ما رأيته في سوريا تأكدت لدي قناعة أن هذا الشعب لا يستحق ما يروج عنه في الخارج مضيفاً إنه سينقل صورة حقيقة الأوضاع التي تشهدها سورية إلى الشعب والرأي العام البلغاري”.

ورأى بيتكوف أن أي دولة تتمتع باستقلالها وسيادة قرارها تكون عرضة للاستهداف والتدخل الخارجي في شؤونها مؤكداً أن ما رآه إلى الآن في سوريا يناقض ما يروج له في الخارج وقال إن للسوريين وحدهم الحق في حل مشاكلهم بطرق ديمقراطية دون تدخلات خارجية في شؤونهم الداخلية.

من جانبه لفت بلال غايرلي رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سوريا في بلغاريا إن فرع الاتحاد وبالتعاون مع أبناء الجالية السورية يقومون بأنشطة مختلفة لإبراز الحقائق عن الأوضاع التي تشهدها سوريا من خلال الندوات واللقاءات والقيام بمسيرات دعم لبرنامج الإصلاح الشامل وتوزيع منشورات وأقراص مدمجة تتضمن الحقائق عن المنظمات والهيئات الشبابية والفعاليات البلغارية المختلفة.

وزار الوفد البلغاري بانوراما حرب تشرين التحريرية واستمع من القائمين عليها إلى شرح عما تتضمنه ورمزيتها للسوريين.

كما أكد أعضاء الوفد دعمهم لسوريا وقرارها المستقل والجهود التي تبذلها لحل الأزمة التي تشهدها بعيدا عن محاولات التدخل الخارجي في شؤونها.

وأشار أعضاء الوفد خلال لقائهم قيادة الاتحاد الوطني لطلبة سوريا أن فرصة زيارة عدد من الأماكن في سوريا مكنتهم من الاطلاع على حقيقة ما يجري خلافا لما تروجه الحملات الإعلامية ووسائل الإعلام مؤكدين ان هذا الآمر سيكون له فائدة كبيرة لتعريف الآخرين بالأوضاع على ارض الواقع.

وقال أعضاء الوفد نحن نؤمن بأخلاقيات الدولة السورية وبان هناك مؤامرة تحاك ضدها وخاصة على الصعيد الإعلامي لتشويه الحقائق ونأمل ان نتمكن من القيام بدور فاعل في مجال مساندتها في صد الهجوم الذي تتعرض له وتشجيع الناس للقدوم إليها والتعرف الى حضارتها وتاريخها العريق والأمان الذي تتمتع به.

وأكدوا ضرورة العمل على تفعيل العلاقات بين البلدين على مختلف الصعد وخاصة الثقافي والتعليمي من خلال التبادل الطلابي وزيادة عدد الدارسين في بلغاريا ما يسهم في تطوير العلاقات على كل المستويات لافتين إلى ان الوفد سيزور العديد من المحافظات للاطلاع على واقع الأوضاع فيها وسيعقدون عند عودتهم لبلغاريا مؤتمرا صحفيا ينقلون من خلاله حقيقة ما شاهدوه في سوريا.

وقدم كنج فاضل نائب رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سوريا عرضا عن الأوضاع في سوريا وما تعرض له الشعب السوري من اعتداءات وقتل للمدنيين والعسكريين على يد المجموعات الارهابية المسلحة تنفيذا لمخططات خارجية تهدف إلى تقسيم سوريا والنيل من مواقفها الوطنية والقومية.

وبين فاضل ما تقوم به الحكومة على صعيد توفير التعليم وإتاحته للجميع في الجامعات الحكومية والخاصة ومختلف أنظمة التعليم والدور الذي تقوم به منظمة الاتحاد الوطني لطلبة سوريا في دعم قضايا الطلبة وتلبية متطلباتهم واحتياجاتهم وحل مشاكلهم على الصعيد الداخلي والخارجي.

من جهته عرض محمد عجيل عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدور الرائد للاتحاد وشراكته مع مختلف الجهات المعنية في صنع القرار لتطوير واقع الطلبة ورسم سياسة التعليم في سوريا عبر تمثيله في مجلس التعليم العالي ومجالس الجامعات والكليات وكل المفاصل التعليمية.

ويتضمن برنامج زيارة الوفد التي تستمر إلى يوم الجمعة القادم زيارات لعدد من المناطق في سوريا وعقد لقاءات مع فعاليات شبابية وأكاديمية ودينية.

22 نوفمبر, 2011

إعلانات

حدث الساعة

اعلان

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل