تيار “بناء الدولة” السوري يعرب عن قلقه من الأوضاع الاقتصادية في البلاد

19 مايو, 2012 - 7:14 مساءً

أعرب تيار “بناء الدولة” السورية عن قلقه البالغ من الاوضاع الاقتصادية في سوريا وبخاصة في ضوء تقرير تحليل الوضع الذي أشرفت عليه الحكومة السورية بالتعاون مع عدد من المؤسسات الدولية ومنظمة المؤتمر الاسلامي والتي بينت ان نحو مليون مواطن سوري بحاجة ماسة الى معونات انسانية.

وأشار التيار في بيان، الى أن “ما يبعث على القلق حيال هذه الاوضاع التقارير التي اصدرها برنامج الغذاء العالمي في العام الماضي والتي بينت ان حوالي 1.4 مليون نسمة ممن يعيشون في المناطق التي اصبحت اليوم مناطق مواجهات مسلحة (حمص وحماه وريف دمشق ودرعا وإدلب) يعانون اصلا من غياب الامن الغذائي، ما يدل على تفاقم الاوضاع الانسانية في هذه المناطق.

واضاف ان من بين الامور التي ادت الى تفاقم الاوضاع المعاشية والغذائية الاثار السلبية للعقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا والتي اثرت بشكل ملحوظ على قدرات البلاد الاقتصادية بما في ذلك ندرة السلع الغذائية الى جانب التضخم الذي وصل الى نسبة 15 بالمئة في الفترة ما بين حزيران وكانون الأول الماضيين وفق بيانات المكتب المركزي للاحصاء الامر الذي ادى الى ارتفاع كبير في اسعار السلع الغذائية.

ودعا التيار السلطات السورية وجميع الجهات المدنية العاملة في مجال الاغاثة والمعونات الانسانية الى تأمين الاحتياجات الغذائية والمعيشية والاغاثية للنساء والاطفال الذين يشكلون نحو 80 في المئة من النازحين والمتضررين في ظل الاوضاع غير الامنة في المناطق التي تشهد نزاعات مسلحة.
وشدد على ضرورة ادماج حاجات النساء في العمليات الاغاثية والى ضرورة اشراكهن في تخطيط وتنفيذ العمليات الانسانية، مطالبا جميع القائمين على العمليات الاغاثية الى مراعاة الاحتياجات الغذائية الخاصة للنساء الحوامل والمرضعات والمراهقات.

كما دعا الى اهمية التقيد بدليل برنامج الغذاء العالمي الذي يوصي بتوزيع 80 بالمئة من المعونات الغذائية الى النساء ضمانا لوصول هذه المعونات الى جميع افراد الاسرة.

19 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل