وفاة الشيخ عبد الواحد ومرافقته لعدم امتثاله لحاجز الجيش..

20 مايو, 2012 - 1:18 مساءً

توفي الشيخ أحمد عبد الواحد وهو أحد أنصار النائب خالد الضاهر ومرافقه محمد حسين مرعب، جراء إطلاق النار على سيارتهما على حاجز للجيش في الكويخات- عكار لعدم الإمتثال إلى الحاجز.

وكان من المقرر أن يلقي الشيخ كلمة في الإحتفال الذي يقيمه تيار المستقبل في حلبا -عكار.
إلى ذلك، أكد مصدر عسكري لـ”الجديد” أن إطلاق النار على سيارة الشيخ عبد الواحد جاء بسبب عدم الإمتثال إلى أوامر الحاجز بالتوقف.
وعلى الأثر، عمد أهالي بلدة البيرة، قرية الشيخ أحمد عبد الواحد، إلى إحراق الدوليب في ساحة البلدة، وقرروا قطع الطرق كافة في عكار إحتجاجاً على مقتل الشيخ ومرافقه.
وصدر قرار في المنطقة يقضي بقطع الطرقات في عكار وطرد الجيش اللبناني وإيعاز المهام الأمنية إلى قوى الأمن الداخلي.
وأفاد مندوب “الجديد” في عكار أن الجيش أخلى الحواجز في المنطقة.
من جهته، أكّد عضو كتلة “المستقبل” النائب خالد ضاهر، أن “الجيش اللبناني أطلق النار على الشيخ احمد عبد الواحد وأصابه في رقبته ما أدى الى مقتله على الفور”، معتبراً أن “إطلاق النار جاء مقصوداً والنية مبيتة علينا”.
وشدد الضاهر في تصريح من حلبا، على أن “الأمر لن يمر بسهولة”، مطالباً “قيادة الجيش القيام بواجبها وتوقيف القتلة لأن الرصاص لم يكن تحذيرياً بل أن الشيخ أصيب في رقبته ما يدل على أن الموضوع كان مقصوداً”، مدعياً صدور أوامر لهذا العمل بحق الشيخ والمعتصمين”، مضيفاً “التهديدات وصلتنا سابقاً من عناصر وضباط الجيش اللبناني ونحمل قائد الجيش العماد جان قهوجي والجيش مسؤولية هذه الاعمال الوحشية”.
وقال: “نتهم الضباط بقتلنا، وسندعو إلى ضبط النفس على الرغم من أن الجيش لا يقوم بواجباته”، مضيفاً “الحكومة عميلة للنظام السوري وتسيء إلى كرامة اللبنانيين ولوكان لهذه الحكومة كرامة لكانت إستقالت منذ زمن”.
“الجديد”
20 مايو, 2012

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل