شاكر البرجاوي: عناصر مسلحة من “المعارضة السورية” وحركة “فتح” شاركوا إلى جانب تيار “المستقبل” بإشتباكات الطريق الجديدة

21 مايو, 2012 - 6:03 مساءً

أكد رئيس حزب التيار العربي شاكر البرجاوي ان “بيروت استبيحت من اناس يدعون الحرية والكرامة ويقولون ان سلاحهم القلم فتحول القلم الى قذائف “ار بي جي” وتحولت مطالبهم بانهاء الانظمة الاستبدادية بالغاء الاخر وبالامس شهدت العاصمة بيروت ما لم تشهده من قبل والطريق الجديدة 114 شهيدا رووا بدمائهم تراب الطريق الجديدة وقتلوا أناس من دون ذنب فقط لاختلافنا في الرأي مع رؤسائه ونرفض استحضار الازمة السورية ولو كان يؤدي ذلك الى خراب البلد”.

واشار البرجاوي خلال مؤتمر صحفي الى انه “بالامس عبّر سعد الحريري عن ديمقراطيته وانسانيته وحبه لبيروت وبالامس كانت النساء تصرخ من القذائف”.
وتابع: “نحن في حزب التيار العربي موجودون قبل “المستقبل” ودافعنا عن بيروت من العدوان الاسرائيلي وفي وجه تطاول بعض القوى ودفاعا عن اهلنا في بيروت هذا التيار العربي الذي هو امتداد لحركة الاسدس من شباط نعتز بثباتنا في موقفنا في مشروع الوحدة العربية ورفض الامركة وشعرّ تيار المستقبل ان رهاناته باسقاط النظام في سوريا خاسرة، وحاولوا ان ينقلوا الازمة الى الشمال “.
وقال: ” ان هذا التيار يمنع ان يعتقل احد منه والرسالة الثانية ان الجيش لم يعد مقبولا ويتحول الشمال الى امارة والرسالة الثالثة  اهالينا في جبل محسن رهينة بايديهم”.

واشار الى ان مقتل الشيخ احمد عبد الواحد يعلق عليه القضاء ونتفاجأ في احراق وقطع طرق ليس في الشمال ولا عكار بل امتد الامر الى بيروت في محاولة منهم لفرض واقع جديد، خرجوا عن طورهم في الشمال وبيروت وكانوا يمارسون كل يوم ممارسات شاذة ويشتمون نظام الرئيس السوري بشار الاسد فكنا نقول هذا رأيهم، ومن اجل ذلك بدأ التوتر ويوم سقطت حكومة سعد الحريري اعطى اموالا للعميد المتقاعد محمود الجمل وزع الاموال على فئة من الشباب وتم توجيهم تجاه مركزنا ورفضنا الانجرار الى الفتنة ووقتها اتصل بي ميقاتي وقال لي ان الجيش سيتدخل”.
واكد حرصه ايضا على اهلنا في بيروت وان لا تزهق الارواح الا في مواجهة العدو الصهيوني ووقعت الواقعة وقتل الشيخ ومنذ شهر حذرنا انهم يدفعون الامور الى الصدام والفتنة.

واشار الى انه كان هناك 25 قناصا من تيار “المستقبل” و9 ساعات اطلاق نار تجاه مركزنا وبعدها تم حرق المكتب، والقناصون كانوا يهدفون الى اصابتي”. واضاف: ” تيار المستقبل شارك بالمعركة ضدنا والسلاح استحضر من بيت الوسط”.
ولفت الى انه “سنقاضي كل من اتخذ القرار بقتل اخواننا وحرق مركزنا وكل من اعطى القرار من سعد الحريري الى فؤاد السنيورة واحمد الحريري ومحمود الجمل”، مشيرا الى اننا “سنعود الى مكتبنا وسنترك الاجهزة الامنية فترة يومين وكيف ما جرت الامور سنعود الى مكتبنا وحقنا ان نكون بين اهلنا ونتواصل معهم وندافع عنهم، وشارون لم يستطع اخراجنا من الطريق الجديدة فسعد الحريري لا يمكنه ذلك”.
واذ لفت النظر الى ان “سعد الحريري يهاجم سلاح المقاومة وسلاح الذي كان بالامس في الطريق الجديدة من اين اتى؟ وجمعية التقوى والسلفيين هم سنة اكثر منا؟ ما هذا الهجوم علينا؟ وهل تحول مركنا لكعبة واعلام سوداء حول المركز لماذا؟”.

21 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل