خاص وبالصور: هذا ما نتج عن إشتباكات “الطريق الجديدة”، وهذه الرواية الكاملة لما حصل

21 مايو, 2012 - 7:45 مساءً

خاص طريق الجديدة، وليد رفعت الصمد

ليلة مرعبة عاشتها الطريق الجديدة في بيروت، لم يكن احد يتصور ان ما حصل في عكار سينسحب على بيروت وخصوصاً الطريق الجديدة التي نأت بنفسها عمّا جرى في 7 أيار، فكان لها يوم 20 أيار، مختلف أنواع الاسلحة إستعملت، مقاتلين بالمئات، قذائف صاروخية، صراخ، فلوهلة اعتقدنا اننا اصبحنا في قندهار، او عاد بنا الزمن لحقبة السبعينات، ايام الحرب الاهلية.

عند منتصف الليل تقريباً إشتدّت المعارك بين مسلحين من “تيار المستقبل” بمعاونة سلفيين وعناصر معارضة سورية، وايضاً عناصر من حركة “فتح” جناح ابو عمار  بحسب المعلومات المتوفرة وهي اكيدة والهدف كسر شوكة “التيار العربي” الذي يرأسه شاكر البرجاوي الذي يعتبر في خط المقاومة ويتهمه المستقبل بأنه حلف لحزب الله.

في العودة إلى ما جرى ليلة امس بحسب معلومات خاصة لـ “الحدث نيوز” حصلت عليها من بعض الاهالي ومشاهد شخصية، فإن حوالي الـ 600 مسلح كانوا قد نزلوا إلى الشارع بعتادهم الكامل، والملفت ان تيارات جديدة شارك في هذه المعركة وهي تيارات سلفية على رأسها “جمعية التقوى” السلفية إضافةً للجماعة الاسلامية، وعدد من عناصر حركة “فتح” ابو عمار الذين تواجدة بين مخيم صبرا وشاتيلا وفي شارع “الجزار” أيضاً، وكان مشاركاً ايضاً عناصر مسلحة تابعة للمعارضة السورية !! وهذا الذي يعد مفاجئة بكل الاحتمالات حيث يظهر على ما يبدو وجود حالة عسكرية لهذه “المعارضة” في قلب العاصمة بيروت.

بحسب المعلومات التي حصلنا عليها من بعض الاهالي في المنطقة الذين اكدوا بأن هؤلاء المسلحون هجموا على مكتب “التيار العربي” بالرصاص الذي انهمر بغزارة والقذائف الصاروخية، حيث امطر هؤلاء المسلحون مركز “التيار العربي” طوال 9 ساعات بالرصاص والقنابل والقذائف حيت كانوا تارة يطلقون النار عليه من بعض الاماكن القريبة، وتارة اخرى من السيارات، او من الدرجات النارية التي كانت تجوب المنطقة، فتولى حوالي الـ 40 عنصراً من “التيار العربي” حماية المكتب ورأيسه حتى سقط منهم 3 قتلى وعدداً من الجرحى وقد نزف احدهم حتى الموت في مكتب التيار.

حسب المعلومات المتداولة والتي إستطعنا الحصول عليها، وبعد إرتفاع حدة الاشتباكات وعدم قدرة “التيار العربي” على الصمود بسبب عدم وجود ذخيرة كافية لديه فضلاً عن قلّة عدد المقاتلين، دخلت سيارة جيب سوداء من نوع “شيروكي – jeep cheeroke” فجراً حيث سلكت الطريق “بعكس السير” وبسرعة لناحية مخفر الدرك حيث كان شاكر البرجاوي موجوداً بالقرب من مكتبه، فصعد بها مع عدداً من مرافقيه الذين كانوا موجودين في المكتب وإنطلقت السيارة مسرعة من حيث اتت واخرجت شاكر البرجاوي سليماً.

ما حصل وطريقة اخراج البرجاوي شكلت صدمة لدى التيارات التي كانت تريد رأس البرجاوي ما دفعها لاتهام حزب الله وحركة امل بالمشاركة إلى جانب البرجاوي في القتال وإخراجه من الطريق الجديدة هذا ما نفاه البرجاوي في مؤتمره الصحفي وما ينفيه ايضاً اهالي المنطقة الذي اكدوا لنا ان المقاتلين التابعين للتيار العربي هم من ابناء المنطقة وليسوا بغرباء او من حزب الله وحركة امل.

بحسب رواية الاهالي الذين شكوا من ما فعله المستقبل والجماعات الاخرى، الذين حولوا المنطقة إلى ساحة دمار، حملوهم مسؤولية ما حصل حيث اكد عدداً من شهود العيان بأن الذي بدأ بإطلاق النار والاستفزاز هم عناصر المستقبل خصوصاً عندما بدئوا عصراً بإشعال الاطارات تحت مكتب التيار العربي وبدئوا بشتم البرجاوي وتياره، وإتهامه بأنه عميل و “شيعي” و خائن، فلم يرد العناصر على هذه الاستفزازات حتى اتت سيارة سوداء من نوع “BMW X5” رباعية الدفع واطلقت النار بإتجاه المكتب فما كان من عناصر الحماية إلى والرد بالمثل وحصل ما حصل.

الصور من وائل خ.

21 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل