لقاء الاحزاب اللبنانية دانت إقدام “المستقبل” والتيارات المتطرفة على توتير الوضع الأمني في الشمال وبيروت

21 مايو, 2012 - 7:36 مساءً

توقف “لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية” في بيان عند “التطورات الأمنية الخطيرة وحال الفلتان الأمني التي حصلت في الشمال وبيروت، وعند الخطاب السياسي المتطرف الذي استهدف النيل من دور الجيش الوطني ومحاولة تشويه صورته، إثر حادثة الكويخات في عكار”.

ودان “بشدة إقدام تيار “المستقبل” والتيارات المتطرفة والمأجورة على توتير الوضع الأمني في الشمال وبيروت، واستغلال حادثة الكويخات لخدمة مخططها السياسي الأمني الساعي إلى إخراج الجيش من الشمال وتحويل المنطقة إلى منطقة خارجة عن سلطة الدولة، ومنصة لمواصلة تغذية الحرب الارهابية في سوريا”.
وأكد أن “ما حصل بالأمس كشف عن سلاح الفتنة والفوضى الذي أرعب الناس في الشمال والطريق الجديدة وقطع الطرقات واستهدف مقر حزب التيار العربي وأمينه العام شاكر البرجاوي، حيث سقط عدد من القتلى والجرحى من المواطنين الأبرياء، الأمر الذي كشف أن ميليشيا تيار المستقبل هي جهة معادية لأمن اللبنانيين واستقرارهم، وأظهر الفرق الشاسع بين سلاح المقاومة، الذي حرر لبنان من الاحتلال الصهيوني وحمى أمنه وسيادته من الاعتداءات الصهيونية، وبين السلاح الميليشيوي الفتنوي الذي ظهر بالأمس ليمارس الارهاب والتخريب في بيروت والشمال، وهذا السلاح هو المطلوب نزعه”.
ورأى أن “إقدام فريق “المستقبل” والتيار السلفي المتطرف على ارتكاب هذه الممارسات الميليشيوية المدانة من كل اللبنانيين يعكس مأزقهم وفشل رهاناتهم على حصول تغيير للنظام الوطني المقاوم في سوريا، لتغيير المعادلة في لبنان. كما يعكس انسداد أفق مشروعهم الذي بدأ يعاني من الاحباط واليأس، في وقت بات الخناق يضيق على عمليات تهريب السلاح والمسلحين الى سوريا عبر شمال لبنان”.
وأوضحت أن “ما حصل أكد أن هناك مؤامرة تستهدف الجيش الوطني اللبناني الذي شكل على الدوام صمام أمان لحماية أمن الوطن والسلم الأهلي”، لافتة إلى أن “من يدعي الحفاظ على أمن اللبنانيين في بيروت والشمال هو من أضر بأمنهم بالأمس، وقام بترويعهم وتعريض حياتهم للخطر، خلافا لما تروج له وسائل اعلامهم”.

21 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل