“الشعار” يحمل “الجعفري” مسؤولية احداث طرابلس وعكار وبيروت

21 مايو, 2012 - 10:44 مساءً

إعتبر مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعار أن مناطق الشمال كأنها منطق مستهدفة يراد جرها الى فتنة جديدة، على الرغم من انه لم يمكن هناك اي سبب يدل على حدوث الاضطراب، وما حدث بين جبل محسن وباب التبانة، حتى الان لم اعرف ما هو سبب التقاتل من العام 2008 الى الان اكثر من سبع مرات.
ورأى في حديث لقناة “المستقبل” أن مجرد السؤال هل يمكن ان ينعكس الوضع السوري على لبنان ام لا، يعني ان هناك من أمر يدبر للبنان، معتبرا ان الوضع الاقليمي والعربي بدأ يظهر اثره في لبنان.

وأشار الى ان ما حدث في الاونة الاخيرة في طرابلس منذ اختطاف الشاب شادي المولوي، واقول اختطاف لان الطريقة التي اعتقل فيها ليس لها مبرر، وما حدث في عكار كأنهما كانا مقدمة لما قاله السفير السوري في الامم المتحدة بشار الجعفري عن ان طرابلس والشمال اصبحتا مكانا للارهابيين، لكن طرابلس والشمال ستبقى عصية على كل فتنة تدبّر لها.

وأكد أن “ارادة الحياة عند اللبنانيين أقوى بكثير من ارادة الشر لدى الكثيرين”، مشيرا الى ان “المقاومة من اجل الاستقرار والاستمرار من أجل الحياة الآمنة أقوى بكثير من أي ارادة شر داخلية وخارجية تراد لهذا البلد، وهذه ليست المرة الاولى التي يتعرض فيها لبنان بعد الحرب الاهلية الى هذه المشادات”.
وقال: “انا ممن دعا لمساعدة النازحين السوريين، لسنا مع ان يمارس احد اي امر عسكري او سياسي خارج المألوف لا دعما للنظام ولا دعما للثورة السورية”، مشددا على ان “اللبنانيين مدعوون ان يحرروا ولاءهم للوطن، وولاءنا للبنان هو قبل ولاءنا لسوريا والسعودية وايران ومصر، ومعظم الذين يتقاتلون في لبنان من أجل الخارج وليس من أجل مشكلة وطنية”.

21 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل