عمر بكري وجه نداء لمشايخ وعلماء أهل السنة لإطلاق سمير كنجو

22 مايو, 2012 - 12:18 مساءً

جه عضو اللجنة الشرعية لأهل السنة والجماعة الشيخ عمر بكري فستق، نداء الى مشايخ وعلماء أهل السنة في لبنان، لأن “يطلقوا سراح سمير كنجو”، لافتا في بيان صادر عن مكتبه الأعلامي، الى أن “الواجب الشرعي الذي يفرضه الإسلام عليكم وعلى جميع المسلمين، هو مناصرة بعضكم بعضا، ورفع الظلم عن المظلومين، حيث لا فرق بين مناصرة إخواننا في سوريا، ومساعدة النازحين منهم إلينا، وبين مناصرة المعتقلين الإسلاميين في سجن رومية بغض النظر عن جنسياتهم المتعددة، أو بين شادي مولوي وبين سمير كنجو !!”.
وناشدهم أن “يسلطوا الأضواء على قضية الشاب المظلوم سمير حسين كنجو، الذي بكت أمه من دون أن يستجيب لها أحد، والشاب سمير كنجو، من باب التبانة، ويعاني من مشكلة في الكلي، ويحتاج الى تغيير دم، وأستدرج للعلاج في المستشفى العسكري في بيروت وقد تم إعتقاله من قبل مخابرات الجيش”، متابعا لقد قام يوم أمس قاضي التحقيق العسكري فادي صوان، بإستجوابه وأصدر مذكرة وجاهية بتوقيفه بسبب تواصله مع أخيه المهاجر محمد حسين كنجو، الذي يقيم ويعمل خارج لبنان منذ 3 سنوات، وقد أصدر القاضي مذكرة غيابية بحق الأخير، تهمة الانتماء المزعوم إلى تنظيم “القاعدة”، التي أصبحت شماعة تتستر خلفها الأنظمة الغربية المعادية للإسلام والمسلمين، والأنظمة القمعية البوليسية !! . واللبنانيان الشقيقان من باب التبانة في طرابلس”.
وهذا الإعتقال التعسفي لسمير كنجو إبان المطالبة بإطلاق سراح شادي مولوي، في هذه الظروف التي تعصف بلبنان والمنطقة، ومع حادثة قتل الشيخ أحمد عبد الواحد ومرافقه، وأحداث طريق الجديدة، يعتبر إعتقاله تحديا كبيرا لأهل السنة في لبنان، ويشكل خطرا على الإستقرار في البلاد، وعلى صحة سمير الذي يحتاج الى العلاج وتغيير الدم بشكل دائم” .

22 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل