عون في ذكرى التحرير: كل حركة سياسية تستهدف الإستقرار في المنطقة يكون هدفها بالضرورة حماية اسرائيل

23 مايو, 2012 - 3:31 مساءً

ألقى العماد ميشال عون كلمة من الجامعة اللبنانية في ذكرى التحرير قال فيها: “بعض اللبنانيين يتناسون الخطر الإسرائيلي على لبنان، وبعض السياسيين يسعون لتوأمة الأزمة السورية في لبنان لإراحة اسرائيل”. وأضاف: “كلّ حركة سياسية تستهدف الإستقرار في المنطقة يكون هدفها بالضرورة حماية اسرائيل التي تطمع بأرض لبنان وبمياهه”.

وأوضح عون أن “الغرب يريد من الشرق الأوسط تأمين مصالحه النفطية وتأمين الأمان لإسرائيل، فالفرنسيون والأميركيون يعتبرون لبنان غلطة تاريخية، ووجود اللبنانيين أقوى من أمانيهم “.
وقال عون “علينا الحفاظ على عيشنا المشترك، فالإختلاف اللبناني مصدر غنى لبنان، وشخصية اللبناني مبنية على الفرادة ونتشارك بفرادتنا إنسانياً مع بعض، وهناك 7 مليارات شخص في العالم وبالتالي هناك 7 مليارات بصمة والفرادة تعطينا حق الإختلاف، وإذا جمعنا فوارقنا نكون أغنى اغنياء العالم، وإذا طرحنا فوارقنا نكون شعباً مفلساً.

واعتبر عون أن صمود الوحدة الوطنية في حرب تموز 2006 جعلت لبنان منتصراً على اسرائيل، وأن المرحلة الحاضرة تشهد تفكك الدول العربية وحرب 2006 خلقت مزاجاً مقاوماً لدى العرب، وأن حرب تموز أفاقت العرب من سباتهم، ولكنّ الغرب يحاول نقل الصراع العربي الإسرائيلي الى صراع طائفي.

وخاطب الطلاب قائلاً: “أعزائي الطلاب اليوم احتفل معكم بانتصار المقاومة على اسرائيل في العام 2000، ففي العام 1982 إجتاحت اسرائيل لبنان ونتيجة ذلك نشأت المقاومة. وتحرير لبنان عام 2000 جاء نتيحة دماء وتعب وجهد.

وقال أيضاً: “اسرائيل غادرت لبنان مرغمة ولكن ارادت الثأر في العام 2006 ولكنها فشلت”.
وذكر الجنرال بحرب عام 1993 ، واصفاً إياها أنها “كانت حرب تدميرية ولكن ارادة المقاومة تغلبت على الطائرات وتهديد البيوت”.
وأعاد إلى الأذهان حرب نيسان عام 1996 ومجزرة قانا 1، وقال عون: “كانت ايام مجبولة بالدم وكانت نتيجتها إنتصار لبنان في 25 ايار”.

23 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل