حمدان التقى واكيم: ما جرى في الطريق الجديدة خطير جداً وهدفه ضرب الجيش

24 مايو, 2012 - 7:26 مساءً

استقبل أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين – المرابطون العميد مصطفى حمدان والأخوة في الحركة رئيس حركة الشعب الأستاذ نجاح واكين على رأس وفد ضم الأخوة طلال سنو، رأفت زبداوي، د. أحمد قيس، أحمد الحلاني. وقد جرى التطرق إلى آخر التطورات الأمنية التي شهدتها الساحة اللبنانية في الأيام الأخيرة.

وفي مؤتمر صحفي بعد اللقاء أشار حمدان إلى أن حركة الشعب والمرابطون يحملون الفكر القومي العربي والإرث النضالي الوطني نفسه، مشيداً بدور الأستاذ نجاح واكيم في الوقوف إلى جانب قضايا الشعب اللبناني الاقتصادية والاجتماعية والمطلبية مشيراً إلى أن حركة الشعب كانت دائماً السباقة في حمل راية كسر النظام الطائفي المذهبي الفاسد.

حمدان اعتبر ان ما حدث على ساحة بيروت وبالأخص في طريق الجديدة من تخريب وإرهاب وظهور مقتعين وملثمين الذين أرهبوا وسفكوا دماء أهلنا وقتلوهم بدم بارد موضوع خطير معتبراً إياها عملية كسر للمناخ الأمني في العاصمة بيروت وبالتالي كسر للمناخ الأمني على مستوى الوطن. والهدف هو ضرب دور الجيش اللبناني الوطني والمسؤول عن حماية أهلنا. داعياً المسلحين والمخربين الذين “سكروا بنقطة سبيرتو” في طريق الجديدة والذين ربوهم إلى التروي لأن بيروت لن تسلم قرارها إلا للقوى الوطنية والقوى التي تقف بمواجهة العدو الصهيوني. مؤكداً أن المرابطون لن تخرب بيوت أهلنا في بيروت ولن تدخل في معارك عبثية لان المعركة الاساسية دائما هي باتجاه فلسطين. وعلى هيئة الاغاثة والعميد ابراهيم بشير بالتحديد ودولة الرئيس نجيب ميقاتي التعويض على أهلنا المتضررين في الطريق الجديدة نظرا لاوضاعهم الاقتصادية المتدنية ودفع الاموال لهم كما دفعت لمن يسمونهم بالنازحين السوريين بسبب الاوامر والاملاءات الاميركية.

واشار حمدان الى ان المكان الوحيد الذي يجب ان يضرب فيه الكف التالي هو بيت الوسط حيث الاموال المسروقة والمخبأة لا منازل اهلنا الفقراء.

وردا على سؤال صحفي اشار حمدان ان الجيش اللبناني تعرض لرصاص اعلامي نتيجة القرار الاميركي بإقامة مناطق عازلة في المناطق المحاذية لسوريا لاستخدامها كمعسكرات للمخربين والارهابيين في الداخل السوري والان اصبح الرصاص مباشر كون الجيش اللبناني قيادة وعناصر وضباط يعملون على منع ترهيب اهلنا ومنع المخربين والمهربين في الدخول الى سوريا لما له من ارتدادات وتبعيات خطيرة ليس فقط على الساحة السورية انما على الساحة اللبنانية ايضا ويعمل على حماية الوطن اللبناني كي يبقى موحدا ولا يتحول الى كانتونات لمصلحة الاشتراكي وليد بيك جنبلاط والمدعو القاتل الكنتوني سمير جعجع وما نشاهده من استعدادات لإقامة كانتون في الشمال.

اما في موضوع الانتخابات قدر حمدان ما طرحة واكيم وما تعمل عليه الهيئة الوطنية من رفض للطائفية في الانتخابات اللبنانية، معتبرا ان النسبية خارج القيد الطائفي هو طرحنا الاساسي مؤكدا ان جميع الاطراف ماعدا المرابطون وحركة الشعب وبعض القوى الوطنية العلمانية التي لا تؤمن بهذا النظام الفاسد المذهبي قد “بلعوا” قانون الستين ويعلكون النسبية. واضاف حمدان :”اذا كانت المطالبة حسب المذهب والطائفة، فأنا مصطفى حمدان السني ابن شحيم اطالب ان يكون اقليم الخروب دائرة مستقلة لان مصلحتنا تكمن في ذلك وهذا الطلب هو طلب تاريخي للرئيس رفيق الحريري.”

24 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل