السنيورة: “جريمة” قتل الشيخين احمد عبد الواحد ومحمد المرعب استهدفت عموم اهالي عكار

25 مايو, 2012 - 2:15 مساءً

رأى رئيس كتلة “المستقبل” النائب فؤاد السنيورة ان “جريمة قتل الشيخين احمد عبد الواحد ومحمد المرعب استهدفت عموم اهالي عكار والشعب اللبناني بوحدة أبنائه وباستقراره وامنه”، لافتا الى ان ارتكاب هذه الجريمة على حاجز للجيش لا يعني ان الجيش اللبناني كمؤسسة هو الذي تسبب بها”، مؤكدا ان “الجيش اللبناني هو مؤسسة اساسية من مؤسسات الدولة وتعملون كما عانينا وما زلنا من الغياب المتزايد للدولة ومؤسساتها، ومطلبنا ان نعمل من اجل عودة الدولة اللبنانية لتحمل مسؤولياتها بما يضمن امن المواطنين اللبنانيين في كل المناطق”.
السنيورة، وفي كلمة بعد تقديمه واجب العزاء بالشيخين عبد الواحد ومرعب في البيرة، شدد على ان “الجيش اللبناني مؤسسة اساسية من مؤسسات الدولة التي ينبغي عليها صون الوطن وحماية المواطنيين، وانتم اهل عكار اكثر من يعرف دور هذه المؤسسة لانكم تشكلون الخزان الاساسي لمؤسسة الجيش وانتم عماد هذه المؤسسة وبنيانها الاساسي”، معلنا “لهذه الاسباب اننا بحاجة لان نتعالى عن الجراح وان نرى جيدا ما يحاك لنا ولوطننا ولسلمنا الاهلي”.
واكد “اننا مستمرون بموقفنا بالمطالبة بالاسراع بالتحقيق وتحويل القضية على المجلس العدلي علما اننا سنتقدم بطلب لانشاء لجنة تحقيق نيابية في هذا الخصوص”، مشيرا الى ان “لا تهاون في هذه الجريمة ولا قبول بتمييعها او تسييسها مع تأكيدنا على اننا لن نُستدرج لكي نكون في حالة صدام مع الدولة او اي من مؤسساتها”، معلنا “اننا نريد الحقيقة كاملة دون تزوير ونريد تطبيق العدالة لكي يكون ذلك درس لمن تسول له نفسه بارتكاب اي اعتداء على امن الوطن”.
واعتبر ان “من ارتكب هذه الجريمة ويحاول ان يوقع الفتنة في الشمال وعكار، يريد ان يزوّر حقيقة اهل هذه المنطقة ويريد ان يظهر منطقة الشمال وعكار ومدينة طرابلس بانها مقر للارهابيين والمتطرفين ويريد ان يحول الانظار والانتباه عما يجري في بلدنا ومن حولنا من اجل ان يحرف الانتباه الى امر نحن نرفضه”، مشددا على “اننا قوم اعتدال كنا وسنبقى اهل المطالبين بالعدالة، والذين ارتكبوا هذه الجريمة حاولوا وسيستمرون بالمحاولة للترويج من اجل تشويه حاضر ومسار هذه المنطقة واهلها”.
ولفت الى “انهم ارادوا من ذلك ان ينالوا من وحدة عكار واللبنانيين وصمودهم والنيل من اعتدال المسلمين وهو امر لطالما حرصتم عليهم وانتم مستمرون بالدفاع عنهه لكن فات هؤلاء ممن يخططون لهذه الجريمة ان قرى عكار وبلداتها وشبانها هم عماد مؤسات الدولة”، مؤكدا انه “بتضامنكم لن تسمحوا لاحد ان يحقق هذه الاهداف الشريرة”.
واعلن السنيورة “انكم ستثبتون ان عكار والشمال وطرابلس عنوان للانفتاح لا ارضا ومنطقة للارهاب او التطرف وهو هدف يعمولون من اجله ليل نهار لتشويه صورتنا واضفاء صفة لا تنتمي الينا”، مؤكدا انه “لن ينجح اصحاب النوايا السيئة في جرنا وجركم الى حيث يريدون بل سنبقى معا حيث كنا وسنستمر اهل اعتدال وتسامح وانفتاح”.
وشدد السنيورة على “التمسك بالطائف على اساس المناصفة، وبالدولة اللبنانية التي تبسط سلطتها كاملة على كامل ارجاء الوطن من خلال مؤسساتها الدستورية والعسكرية والامنية”، معلنا “اننا نقف بوجه من يحاول ان يجر منطقة الشمال الى الفوضى ليوصمها بصمة الارهاب”، مجددا الدعوة “من اجل ان تحل محل الحكومة الحالية حكومة انقاذ حيادية”، معتبرا ان “الحكومة مهّدت من اجل ان يصار الى القيام بهذه العمليات المشؤومة التي ارتكبت وكان آخرها ما حصل هنا”.

25 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل