خالد حدادة: البرجوازية اللبنانية تعمل على ضرب كل معالم الوحدة بلبنان

25 مايو, 2012 - 6:06 مساءً

شبّه الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني خالد حدادة، “سياسة الحكومة الحالية بسياسة النعامة التي تضع رأسها في الرمل”، مشيرا إلى أنّ “الأحداث الأمنية الأخيرة في الشمال جاءت نتيجة توجيهات مساعد وزيرة الخارجية الأميركية جيفري فيلتمان بخلق وقائع جديدة على الأرض من خلال سلاح مقابل سلاح ومنطقة مقابل منطقة”.

وتساءل حدادة في حديث لإذاعة “صوت الشعب” عن “الاستقرار الأمني والاجتماعي الذي أمنته الحكومة الحالية والحكومات المتعاقبة”، مؤكدا أنّ “هذه الحكومة عاجزة عن مواجهة التحديات الأمنية والاجتماعية”.

وأشار حدادة إلى أن “الهدف الأساسي لاستهداف الجيش هو أنّ البرجوازية اللبنانية تعمل بفعل تكويناتها الطائفية على ضرب كلّ معالم الوحدة الوطنية في لبنان بما فيها الجيش اللبناني”، معتبرا أن “قانون الانتخابات على أساس النسبية يشكّل مدخلا إلى الإصلاح السياسي والتعبير الديمقراطي”، مشيرا إلى أن “مشاركة أحزاب وطنية لبنانية وإسلامية وقوى فلسطينية في المقاومة شكّلت شبه إجماع وطني على نهج المقاومة”.
وأكد حدادة أن “عملية التحرير لا تقتصر على تحرير الأرض بل تقتضي أن تشكل عملية التحرير رافعة للتغيير الديمقراطي”، مشيرا إلى أن “النظام الطائفي أضاع إمكانية أن تتحوّل عملية التحرير إلى عملية تغيير”، محمّلا السلطة البرجوازية “مسؤولية تضييع هذا التحوّل الديمقراطي”، ولافتا إلى أنّ “السلطة البرجوازية كانت تنأى بنفسها عن مواجهة الاحتلال، ما دفع القوى الوطنية إلى أخذ المبادرة لمقاومة العدوان الصهيون”.

25 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل