مسؤولون أميركيون يتحدثون عن خطة أميركية لتسليح المتمردين في سورية

26 مايو, 2012 - 12:32 مساءً

كشفت وكالة “اسوشيتد برس” أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تعد حاليا خطة تعطي بموجبها الولايات المتحدة موافقة واضحة على تهريب الأسلحة من دول عربية وأخرى حليفة لها إلى المتمردين في سورية.

ولفتت الوكالة إلى أن مسؤولين أميركيين اعتبروا أن هذه الخطة ستبين ما إذا كانت ميليشيا “الجيش الحر” والمجموعات الإرهابية المسلحة الأخرى مناسبة لتلقي الأسلحة والذخيرة لشن الهجمات على الحكومة في سورية وضمان عدم وصولها إلى أيد قد تستهدف “إسرائيل”.

وتابعت “اسوشيتد برس” أن هذه الخطة التي لم يتم استكمالها بعد تظهر الاحباط الأميركي بسبب فشل جميع المساعي والمحاولات السابقة من استخدام للأمم المتحدة أو الاجتماعات التي أطلق عليها “أصدقاء سورية” أو أي مساع أخرى في مجرد هز الحكومة السورية ولو برفق.

ويدعي المسؤولون الذين طلبوا عدم الكشف عن اسمائهم بسبب حساسية المسألة أن الولايات المتحدة تقدم حتى الآن الدعم غير القاتل للمتمردين وليس الأسلحة وبالرغم من هذه التكشفات فإن المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فكتوريا نولاند زعمت أن القرار الأميركي هو تقديم الدعم لمن وصفتها بـ”المعارضة المدنية” بطرق غير قاتلة وأن دولا أخرى اتخذت قرارات مختلفة بهذا الشأن معتبرة أن واشنطن لا تتدخل في القرارات السيادية لهذه الدول.

بينما يقول مسؤولون في الجلسات السرية إنه وفي ظل الأوضاع الحالية سيكون من اللامسؤولية الانخراط مع الدول العربية كالسعودية وقطر والإمارات بالإضافة إلى تركيا في تسليح المجموعات المسلحة.

وقالت “اسوشيتد برس” إن التقارير تشير إلى أن هذه الدول تقوم بالفعل بشحن الأسلحة إلى سورية باتفاق ضمني مع الولايات المتحدة وفي تركيا يقوم رجال أعمال بنقل كميات كبيرة من الأسلحة إلى داخل سورية كما تعهد المجلس العسكري في ليبيا بدعم المجموعات المسلحة السورية.

وكشفت الوكالة أن هذه المجموعات شكلت شبكة واسعة من التعاملات بتجارة الأسلحة مع تجار في بلغاريا واليونان وجورجيا واذربيجان.

ويرى مسؤول استخباراتي أميركي أن تنظيم “القاعدة” حقق لنفسه إمكانية وإن كانت محدودة في سورية وهو مسؤول عن العديد من الهجمات الإرهابية التي وقعت في البلاد مضيفا أن الهدف من ذلك هو خلق المزيد من الفوضى.

وكالات

26 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل