الاخوان المسلمين السورية: مجلس الأمن إصدار بيان “بلا معنى” حول مجزرة “الحولة”

28 مايو, 2012 - 4:41 مساءً

إعتبرت جماعة “الاخوان المسلمين” في سوريا أن “مجلس الأمن “يرسل رسائل خاطئة” بسبب عدم اصداره قراراً تحت طائلة البند السابع حول الأحداث الأخيرة في سوريا”.

وأوضحت “الجماعة” في بيان لها أنه “مرة رابعة أو خامسة.. يفشل مجلس الأمن في اتخاذ قرار بشأن الأحداث في سوريا ويصرّ المندوب الروسي على استعراض عضلاته في النادي الدولي، فيمنع صدور قرار قي جريمة بحجم مجزرة (الحولة). ويصعب على المندوب الروسي أن يتصور مستوى الجريمة التي يغرق فيها حليفه في دمشق، فيدخل في حالة من الإنكار السلب، ويفرض إرادته في تفريغ بيان مجلس الأمن من معناه”.

وتابع “إن اكتفاء مجلس الأمن الدولي بإصدار بيان “بلا معنى”، حول مجزرة قتل فيها أكثر من مئة شهيد، بينهم أكثر من خمسين طفلا، في بلدة “الحولة”، بدلا من إصدار قرار تحت البند السابع، وبدلا من تحديد موقف يتحمل فيها هذا المجلس مسؤولياته حيال حماية المدنيين السوريين، من تغوّل عصابات الأسد وميليشياته على المواطنين السوريين، فإنه يرسل عددا من الرسائل ليس الخاطئة فقط، بل القاتلة والمدمرة.. ولم تكن مجزرة الحولة في ليل السادس والعشرين من أيار، ولا مجزرة حماة التي تبعتها يوم أمس، المجازرة الأولى ولن تكون الأخيرة”.

ولفت البيان “إننا في جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، نعتبر كل الداعمين لعصابات القتل الأسدية في سوريا، والمدافعين عنها، والمتسترين على جرائمها، والصامتين عنها.. شركاء فيما ترتكبه هذه العصابات الأسدية من مجازر ضد المدنيين الأبرياء”.

وخلص إلى القول “إن تخلّي مجلس الأمن الدولي عن مسؤولياته بالأخذ على أيدي القتلة والجزارين من عصابات الأسد، يعني أن القانون الدولي قد سقط، وأن كل ما أنجزته الإنسانية في ميدان حقوق الإنسان لم يكن إلا سرابا لا حقيقة له وستنكسر إرادة الشر في سوريا وفي العالم.. وسينتصر الشعب السوري على جلاّديه بإذن الله”.

28 مايو, 2012

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل