الخارجية السورية لـ “مجلس الامن”: سوريا تواجه مسلحين مدربين بشكل عال ويحملون اسلحة متطورة ويسعون الى القتل والذبح والارهاب

28 مايو, 2012 - 10:39 مساءً

دانت وزارة الخارجية السورية في رسائل متطابقة الى مجلس الامن والجمعية العامة للامم المتحدة وهيئات حقوق الانسان بأشد العبارات “المجازر التي قامت بها المجموعات الارهابية المسلحة المدعومة من الخارج في تلدو والشومرية والاعتداءات الاخرى على المواطنين السوريين”، مؤكدة أن “المجموعات المسلحة ارتكبت مجزرتها في تلدو والشومرية بدم بارد ومن مسافات قريبة”.

وأشارت الى ان “مئات المسلحين تجمعوا بشكل منظم وممنهج حول منطقة المجزرة وقاموا بالاعتداء على المنطقة وبشكل متزامن من ثلاثة محاور من الرستن وتلبيسة والقصير وقتلوا بوحشية”.
ولفتت الى أن “المجموعات المسلحة قامت بإحراق المستشفى الوطني في تلدو الذي يخدم اهالي المنطقة واعتدت على 5 نقاط للجيش العربي السوري تتمركز بالمنطقة”، مؤكدة أن”الجيش السوري مارس واجبه في الدفاع عن النفس وعن المواطنين الابرياء العزل”، مشددة على أن “أي دبابة لم تدخل الى المنطقة، وكان الجيش السوري في أقصى درجات ضبط النفس والدفاع عن النفس”، مشيرة الى ان الجيش فقد 3 من عناصره فيما جرح 16 عسكريا يضافون الى قائمة القتلى بالمجزرتين الارهابيتين”.
وأكدت أن “المجموعات الارهابية كانت مدججة بالاسلحة الثقيلة ودخلت بقصد القتل والدليل على ذلك استخدام السكامين التي أصبحت توقيع المجموعات على جرائمها”.
وشدد على ان “سوريا تواجه مسلحين مدربين بشكل عال ويحملون اسلحة متطورة ويسعون الى القتل والذبح والارهاب”، مشددة على ان “سوريا مطالبة بحماية الشعب السوري من هؤلاء وستقوم بواجبها كاملا”.
ورأت أن “ما جرى يؤكد صدقية ما كانت سوريا تنادي به من تعرضها لحملات ارهاب مدعوم وممول من الخارج”.
وأكدت أن “سوريا عازمة على العثور على المجرمين قتلة الاطفال وتقديمهم للمحاكمة وعدم السماح لهم بالافلات من العقاب”، مشيرة الى ان “سوريا نبهت من استخدام الدم السوري بهذه الطريقة الوحشية لالصاق التهم بالسلطات السورية في سابقة لم يعرف لها التاريخ مثيلا”.

28 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل