عربي برس ينشر معلومات جديدة عن معركة طريق الجديدة: 3 قتلى سوريين معارضيين في الاشتباك !!

31 مايو, 2012 - 2:16 مساءً

يبدو أن المعركة التي شهدتها منطقة طريق الجديدة في بيروت بين أنصار رئيس حزب التيار العربي شاكر البرجاوي، وتفاهم المستقبل والسلفيين المدعوم بالفلسطينيين والمعارضين السوريين لم تضع أوزارها بعد نتيجة تمسك الجيش اللبناني بقراره عدم مغادرة مركز حزب التيار العربي الذي تعرض لوابل من القذائف الصاروخية وعشرات الاف الطلقات النارية ما أدى إلى حرقه، وسقوط قتيلين من مرافقي البرجاوي وجرح حوالي عشرين شخصاً.

معلومات جديدة تمكن موقع عربي برس من الحصول عليها، تفيد أن المعركة حصدت 5 قتلى،إثنان منهم يتبعون للتيارالعربي، بينما الثلاثة الآخرون ينتمون إلى التابعية السورية، لماذا تمت الإستعانة بمقاتلين ينتمون إلى مجموعات تكفيرية في طريق الجديدة؟

تشير المعلومات إلى ان التحضير لإفتعال معركة في طريق الجديدة بدأ منذ فترة طويلة، وإن المقصود لم يكن فقط تدمير مكتب رئيس حزب التيار العربي شاكر البرجاوي فحسب، بل كان المخطط يهدف إلى إستدراج حزب الله لفخ المعركة، وإستغلال الأجواء الأمنية المتشنجة التي كانت سائدة يومها عقب مقتل الشيخ أحمد عبد الواحد في عكار، ولهذه الغاية تم إستقدام مئات المقاتلين السوريين الذين يتواجدون في عكار للتدريب المتقدم على الأسلحة الحديثة التي أرسلتها قطر والسعودية وبالتالي كان القتال في طريق الجديدة نوع من معمودية النار بالنسبة لأولئك المقاتلين.
القيّمون على إدارة معركة طريق الجديدة أقدموا على إستقدام مقاتلين آخرين من تكفيريي عين الجلوة وهؤلاء المقاتلين المتمرسين في خوض المعارك في العراق وفي سورية جيء بهم خشية تكرار ما حدث في أحدث ايار 2008 بعد فضيحة إستسلام الشباب الذين تم إستقدامهم من عكار والمناطق الشمالية في غضون ساعات.
حساب حقل القوى التكفيرية وعرابيها لم تتطابق مع بيدر حزب الله، فالأخير كان على إطلاع بما يجري التخطيط له قبيل نشوب شرارة المعركة بعد وصول إشارات تفيد بإستقدام مسلحين سوريين من أجل إستدراجه إلى الدخول على خط المواجهة، ودفعه للوقوف إلى جانب حليفه، تمهيدا لإدخاله في وحول بيروت، لذلك ترك حزب الله مهمة فض الإشتباكات إلى قيادة الجيش اللبناني.
أجهزة أمنية شاركت في المعركة جديد المعلومات التي وصلت إلى موقع عربي برس حول معركة طريق الجديدة ما تحدثت به مصادر مقربة من شاكر البرجاوي وهي زعمت مشاركة ضابط من جهاز أمني لبناني يدعى (س.س) بإدارة المعركة عبر تواجده فيمقهى صيداني الكائن في المنطقة وإعطاءه التعليمات للمهاجمين، بالإضافة إلى أن المهاجمين كان يتقدمهم أيضاً ضابط من جهاز أمني يدعى (ف.ق) وكان يرتدي درعا واق من الرصاص بني اللون.

توكيلات تمهيداً للإدعاء على شاكر البرجاوي
وافادت المعلومات أن نائبا لبنانيا عن دائرة بيروت الثالثة يرافقه مسؤول امني في أحد الأحزاب اللبنانية يدعى (م.ج) وكاتب بالعدل، ومحامي، قاموا بمعايدة الجرحى في مستشفى المقاصد وقدموا لكل جريح منهم مبلغ خمسمئة دولار مقابل التوقيع على توكيل للمحامي من أجل الإدعاء على رئيس حزب التيار العربي شاكر البرجاوي بتهمة إطلاق النيران عليهم، لأنهم أصيبوا برصاص عناصره الذين كانوا متواجدين في المكتب، فيما قام نجل أحد النواب ويدعى (ص.م) بالتكفل بدفع فواتير جرحى المهاجمين في المستشفى.

ممنوع على البرجاوي تقبل العزاء بمرافقيه
جدير بالذكر أن إرسال إشارات التهديد والوعيد بقتل شاكر البرجاوي لم تمنع
الأخير من القيام بواجب تقبل العزاء بمرافقيه في مركز توفيق طبارة، وقد أكدت مصادر خاصة لعربي برس أن أحد أفراد عائلة نصولي قام بتهديد أحد المشرفين على مركز توفيق طبارة بكلام مفاده(إذا سمحتم للبرجاوي بتقبل العزاء فإن عواقب وخيمة ستكون بإنتظاره وبإنتظار المعزين).

31 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل