لقاء الأحزاب اللبنانية يدعو لعدم اللجوء إلى الشارع وإستخدام سلاح الفتنة

31 مايو, 2012 - 6:00 مساءً

عقدت لجنة المتابعة للقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية، إجتماعها الدوري، في مقر المكتب السياسي لحركة “أمل” في بيروت، ناقشت خلاله مختلف المستجدات على الساحتين المحلية والاقليمية.

وشدد اللقاء على “أهمية الحوار وعودة إلتئام طاولة الحوار الوطني لتنظيم الخلاف السياسي، وعدم اللجوء إلى التوتير في الشارع وإستخدام سلاح الفتنة، وتهديد السلم الأهلي والاستقرار الداخلي، وإعاقة دور الجيش الوطني في حفظ الأمن والإستقرار، ورفع الغطاء السياسي عن كل من يعمل على المس بالجيش، وينتهك الدستور، ويجعل من لبنان ساحة لضرب أمن سوريا، وتهديد أمن لبنان”، لافتاً إلى ان “شرعية المقاومة وسلاحها إنما هي مستمدة من الدستور، ومن دور المقاومة في العمل على تحرير الأرض اللبنانية من الإحتلال الإسرائيلي، والتصدي للإعتداءات على سيادته وثرواته”.

ورأى أن “التردد في الإستجابة لدعوة رئيس الجمهورية ميشال سليمان للحوار، ومحاولة فرض الشروط السياسية المسبقة، يشكل إمعاناً في مواصلة سياسة تهديد السلم الأهلي والإستقرار، ويتحمل مسؤولية تعطيل هذا الحوار من تردد أو تمنع عن الإستجابة للدعوة”، داعياً الحكومة إلى “إنصاف العمال المياومين في مؤسسة كهرباء لبنان، عبر تلبية مطالبهم على النحو الذي يساعد في تحسين وضعهم الإجتماعي”، مشدداً على “رفض خصخصة هذا القطاع الهام والحيوي”.

31 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل