رئيس لجنة التحقيق بمجزرة الحولة: 800 مسلّح اتوا من مناطق قريبة وشاركوا بالمذبحة

31 مايو, 2012 - 7:35 مساءً

أوضح رئيس لجنة التحقيق في مجزرة الحولة العميد قاسم جمال سليمان، أن “التحقيق الأولي المستند الى شهود عيان ومن قبل معاينين شاهدوا هذه المجزرة بصورة مباشرة”، لافتا في مؤتمر صحفي الى أن “هدف العملية المسلحة هو إلغاء الدولة بالكامل لتحويلها الى دولة خارجة عن سيطرة الدولة وقد تجمهر نحو 800 مسلح اتوا من مناطق مجاورة من الرستن وغيرها، وقد استخدمت الأسلحة الثقيلة خلالها. كما إن الهدف الأساس للهجوم نقطة القوس ونقطة دوار الساعة وقد قامت مجموعات ممن اتت من خارج البلدة الى تصفية عائلات لا دخل لها في الأزمة السورية”.

وأوضح ان “عناصر قوات حفظ النظام لم تغادر أماكن تمرزكها وانما دافعت عن مراكزها وهذا امر يمكن التأكد منه. ومن خلال الصور تبين ان المجزرة وقعت بواسطة أدوات حادة وليس من شظايا القصف المدفعي، ما يعني ان ما حصل هو تصفية مباشرة”.

وتابع “لوحظ أن عددا كبيرا من الضحايا هم من الأطفال وان قتل الأطفال لا يحقق هدف قوات حفظ النظام وانما يحقق هدف المجموعات المسلحة. وقد تبين ان جميع الضحايا من عائلات مسالمة كانت على خلاف مع المجموعات المسلحة ولم تتظاهر يوما ضد النظام في سوريا”.

ولفت سليمان الى أن “الهدف الأول للمجزرة كان لأقارب في المجلس السوري للإنتقام منه وتتسع المجزرة لتشمل عائلات ومجموعات أخرى. وكان من غير الممكن ان تدخل اي مجموعة مسلحة من دون علم المجلس”. وأشار الى أن “مجزرة الحولة تندرج ضمن المخطط العربي الذي يهدف الى الإيحاء بوجود حرب أهلية في سوريا”، مشددا على أن “هذه نتائج أولية والتحقيق ما زال مستمرا”.

31 مايو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل