مجلس حقوق الانسان يعتبر ان الجرائم في سورية تصنف “جرائم ضد الانسانية”

1 يونيو, 2012 - 2:17 مساءً

دان مجلس حقوق الانسان، في جلسة يعقدها للتصويت على تشكيل لجنة تحقيق دولي بشأن مجزرة الحولة، “بأقوى العبارات الهجوم على المناطق الاهلية بالسكان المدنيين وخاصة بالحولة، وشارك فيها، الشبيحة والجيش السوري”، مشيرا الى انه “يشعر بالصدمة لعدد الاطفال الذين توفوا فيها”.

واعتبر أن “الوضع وبشكل مخيف انهار في سوريا واعمال القتل تزداد”، مشيرا الى ان “اعمال الانتقام يقوم بها المرتكبون من الامن السوري حسبما يورده النشاطون فيب مجال حقوق الانسان، وهناك تقارير بشأن اعتقالات قسرية بما في ذلك حجز للقاصرين كممارسة العنف الجنسي ضد الاطفال والنساء، ووردت تقارير عن ان توصيل العناية الصحية تأثرت في أرجاء البلاد وخاصة في اوقات النزاع”، مشددا على “وجوب أن توفر السبل لحل الازمة ومنع وصول المساعدات والطعام والرعاية الصحية امر مقلق بالنسبة لنا كما أنه يشكل انتهاكات اضافية لحقوق الانسان”.

وأشار المجلس الى ان هناك اكثر من 61 الف سورري لجؤوا الى تركيا والعراق. ورأى أن “هناك جرائم تنتهك القانون الدولي تم ارتكابها في سوريا وتم التوثيق من قبل لجنة التحقيق الدولية المستقلة، وتم رفعاها الى الجهات المعنية”، ودعا الى احالة الازمة الى المحكمة الدولية، داعيا الحكومة السورية وقوات الامن ان لا تستخدم العنف ضد المدنيين وان تخرج العسكريين من المناطق الاهلة بالسكان. وحث الحكومة السورية ان تفي بالتزاماتها لان تكون الدولة المرتبطة بالامن والسلام وحقوق الانسان، ودعا اعضاء مجلس الامن الدولي ان يقووا جهودهم لاعادة السلم الى سوريا ووقف العنف.

1 يونيو, 2012

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل