أبرز تصريحات مندوبي الدول في “مجلس حقوق الانسان” في جلسته المنعقدة اليوم حول سورية

1 يونيو, 2012 - 5:09 مساءً
المندوب السوري ينسحب بعد القاء كلمته: اسلوب ارتكاب هذه الجريمة يدل على فاعليها وهم ارهابيون مرتبطون بجماعات تكفيرية وتخيربية

اعلن مندوب سوريا في مجلس حقوق الانسان فيصل الحموي رفض بلاده للقرار الصادر عن المجلس حول مجزرة الحولة في سوريا، واضفا اياه بالقرار “الحاقد”، معتبرا ان “مثل هذه القرارات تسيء لمصداقية هذا المجلس”، مشيرا الى انه “لا يمكن لعاقل ان يصدق بعض رعاة هذه الجلسة حين يبدون ألمهم على الضحايا في الوقت الذي يشاركون فيه بقتل السوريين”.
الحموي، وفي كلمة له خلال جلسة لمجلس حقوق الانسان في جنيف لبحث اصدار قرار حول مجزرة الحولة بسوريا، اشار الى ان “الولايات المتحدة وهي اول المحرضين على عقد هذه الجلسة، لم تخف دعمها للمعارضة المسلحة وتوجيهها الاوامر لها بعدم تسليم سلاحها، ويلتقي الداعون الى هذه الجلسة على امور مشتركة وهي محاولة اشعال نار اهلية وتفتيت البلد خدمة لمصالح اسرائيل”.
واستغرب “ان تقوم الدول الراعية لعقد هذه الجلسة باستباق نتائج التحقيق في مجزرة الحولة”، معتبرا ان “الهدف تغطية القتلى الحقيقيين والتشكيك بدور مبعوثي الأمم المتحدة وضرب خطة كوفي أنان”.
ولفت الحموي الى ان “اسلوب ارتكاب هذه الجريمة يدل على فاعليها وهم ارهابيون مرتبطون بجماعات تكفيرية وتخيربية وسيكشف الحقيق مسؤوليتهم ومن حرضهم وستقدم اعترافات المسؤولين منهم الى العالم”.
واكد ان “سوريا ستقوم بكل ما يلزم في اطار القوانين وضمن التزاماتها تجاه الاتفاقيات الدولية للحفاظ على شعبها والخروج من الازمة”.

مندوبة النروج: استمرار قتل المدنيين في سورية امر مقلق

أكدت مندوبة النروج في مجلس حقوق الانسان أن استمرار قتل المدنيين امر مقلق والاكثر رعبا ما حدث في الحولة، مشيرة إلى أن النظام السوري يقتل الالاف، معتبرة ان “الوضع في سوريا يزداد سوءاً منذ وقف النار وفق خطة كوفي أنان”.
وشددت على أنه “لا ينبغي للجناة ان يفروا من العقاب”.
وحثت الحكومة السورية على ان تتعاون مع كوفي أنان وبعثة المراقبين الدوليين ولجنة التحقيق يجب ان يوفر لها السبيل لتصل الى الحولة.
ودعت الى محاسبة المسؤولين السوريين عن الجرائم ضد النسانية.

مندوب السعودية دان مجزرة الحولة وحث السلطات على وقف نزف الدم

دان مندوب السعودية في مجلس حقوق الانسان مجزرة الحولة السورية، ودان اعمال القتل ضد المدنيين وقتل السناء والاطفالفي مجزرة الحولة.

وحث السعودية السلطات السورية على وقف نزيف الدم والتعاون مع السلطات الدولية.

مندوبة قطر: الحكومة السورية حتى الامن لم تمتثل لوقف نزف الدم

اعتبرت مندوبة قطر في مجلس حقوق الانسان أنه “رغم كل القرارت التي صدرت عن جامعة الدول العربية وقراري مجلس الامن ومهمة أنان والمراقبين الدوليين الا ان الحكومة السورية لم تمتثل لوقف نزف الدم الذي نراه يوميا”، مشيرة الى ان “جهود مجلس الامن لم تأت بالنتائج مع استمرار النظام بقمع المحتجين”.
ورأت أن “تدراك الامر ما زال ممكنا عبر فتح ممرات انسانية”، داعية الى التحقيق الفوري والشامل في المجزرة في الحولة.
وناشدت المجلس لاصدار قرار لصون اروح الشعب السوري.
وأكدت أن قطر تسعى الى حل سلمي في سوريا.

المندوبة الامريكية: نقف مع الشعب السوري بمساعيه لمواجهة عنف نظام الاسد

أكدت المندوبة الاميركية في مجلس حقوق الانسان أن الولايات المتحدة نقف مع الشعب السوري بمساعيه لمواجهة عنف نظام الرئيس بشار الاسد.

مندوب الكويت لشعب السوري يتعرض لانتهاكات خطيرة في حقوقه الاسياسية واهمها الحق في الحياة
دان المندوب الكويتي في مجلس حقوق الانسان ضرار رزوقي “القتل العشوائي الذي طال المواطنين العزل” في الحولة بسوريا، داعيا لوقف هذه المجازر.
ولفت في كلمة له خلال جلسة لمجلس حقوق الانسان في جنيف الى ان “الشعب السوري يتعرض لانتهاكات خطيرة في حقوقه الاسياسية واهمها الحق في الحياة وهو الحق الذي انتزعه القتلة من ابناء الحولة”.
وشدد على اهمية تطبيق قرار مجلس حقوق الانسان في دورته الاخيرة، محذرا من ان عدم نجاح خطة المبعوث الدولي كوفي انان ستؤدي الى عواقب كارثية على المنطقة.

مندوب إيطاليا يدعو السلطات السوري لوقف نزيف الدم

إعتبر مندوب إيطاليا في مجلس حقوق الإنسان، ان “الفرار من العقاب لا يمكن تحمله بعد اليوم، ولجنة التحقيق تؤكد ان الجرائم في سوريا ما زالت تحصل من دون توقف”، مؤكداً “دعوة السلطات السورية إلى وقف الدماء، إذ ان هناك تزايد في عدد المتشردين في سوريا”.
ورأى ان “الأزمة في سوريا في وضع متزايد”، وأعلنّا سابقاً ان “السفير السوري في إيطاليا هو شخص غير مرغوب فيه ونحن نتبنى إجراءات ضد من يشارك في إنتهاك حقوق الإنسان”، مقدماً “الدعم الكامل لخطة الـ6 نقاط للمبعوث العربي والدولي كوفي أنان”.

ممثل الاتحاد الاوروبي يدعو لاحالة مرتكبي مجزرة الحولة لمجكمة الجنايات الدولية

أشار ممثل الاتحاد الاروبي في مجلس حقوق الانسان الى أن اعمال الاعتقال والقتل ضد الناشطين السياسيين مستمرة بما في ذلك الاعتقال والامن على يد الامن الذي يفترض ان يحميهم.
وشدد على ان كل العنف ينبغي وقفه فورا ويجب ان تلتزم السلطات السورية بحماية السكان، داعيا الى ان تحقق اللجنة المستقلة للتحقيق في الجرائم التي ارتكبت ويجب تحمل المسؤولية، والاحالة الى محكمة الجنايات الدولية
وأكد دعم الاتحاد الاوروربي كوفي أنان والمراقبين الدوليين، وان تقوم بعثة المراقبين بعملها لدعم تسوية سلمية للازمة
وحث المجتمع الدولي ان يستمر في دعم هذه القضية، وقال: ندعم الشعب السوري الذي يدافع عن حقوقه.

1 يونيو, 2012

اعلانات

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل