معارضون سوريون في إسطنبول يطلقون “الائتلاف العسكري لجبهة ثوار سوريا”

4 يونيو, 2012 - 6:21 مساءً

عقد اليوم في إسطنبول مؤتمرًا صحافيًا للإعلان عن تشكيل “الائتلاف العسكري لجبهة ثوار سوريا”. بدايةً القى متحدث باسم المعارضة السورية كلمة، إعتبر فيها أنَّ “الأوان قد آن لإعادة سوريا إلى ما كانت عليه قبل مجيئ هذا النظام الفاجر والكاذب، لتصبح سوريا واحة للحرية والكرامة”. بحسب قوله

وفي سياقٍ متصل، أضاف: “نريد إقامة الحكم على مشاركة الشعب كله بكل فئاته دون إقصاء أحد فالكل شركاء”، متمنيًا أن “تعود سوريا إلى ما كانت عليه كتلة واحدة لا تفرق بين مسيحي ومسلم وعلوي ودرزي يجمعهم وطن واحد ومصير واحد”.

إلى ذلك، قال: “إنَّ الحكم الذي نريده قائم على العدالة والحرية والكرامة وفصل السلطات واستقلال القضاء والتعددية في السلطة والعدالة الاجتماعية والاخلاق ومعتمد على أن الفقه الاسلامي مرجع للتشريع”، آملًا أن “يجتمع ثوار سوريا على هذه الوحدة”.

بدوره، قال المعارض السوري هيثم المالح: “نبارك هذه خطوة في محاولاتكم لتوحيد الثوار في جبهة وقيادة واحدة”، مُضيفًا “أنتم ستغيرون وجه التاريخ ليس في سوريا فقط بل في كل المنطقة”، خاتمًا “سأكون إلى جانبكم دومًا وستروني في أقرب فرصة”.

ثم تحدث رئيس مجلس القبائل العربية في سوريا، الشيخ سالم عبد العزيز المسلط، فقال: “نعاهدكم أن نكون عونًا للوطن ونعلن تحالفنا مع كل من رفع راية كرامة سوريا عاليًا”، مُضيفًا: “سنكونا جنبًا إلى جنب مع “جبهة سوريا” و”الجيش الحرّ”. وناشد “الجيش الحرّ والمعارضة للتحرك نحو دمشق ضد من استباح كرامة اهلها”، مؤكِّدًا أنَّ “الغاية تبقى إسقاط النظام  وليس إسقاط الوطن”.

وإذ شدد على أنَّ “جرح سوريا لا يلتئم إلَّا عبر ابنائها”، أضاف: “فلم نجد من ينقذنا واطفالنا، لن نستجدي النجدة من أحد بعد اليوم سوى من الله”، مُطالبًا “ابناء القبائل داخل سوريا الالتحاق بالثورة”، مُناشدًا “المعارضة في الخارج أن لا تخيب آمال المعارضة في الداخل”. وختم: “نحن نريد أن نكون بناة كرامة ونحن جزء من وطن وشعب لا نقبل تجزئته”.

4 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل