دفاعاً عن رامز ديوب

4 يونيو, 2012 - 6:36 مساءً

نعم، رغم المرارة والحسرة والالم، نرانا مضطرين الى كتابة هذا المقال على غرار ما فعلنا مع الحارس عباس حسن. لا احد معصوم عن الخطأ، حتى الآلة تخطىء احياناً، والانسان كتلة من المشاعر والاحاسيس والعضلات وهي كلها امور تؤثر على الاداء.

لم تكن غلطة رامز ديوب بالسهلة، فهي كانت ثقيلة ومكلفة جداً، ولكنها تحصل مع ابرز واعتى المدافعين واللاعبين في العالم اجمع، ولا يمكن لاي لاعب ان يستمر في العطاء اذا ما زاد الناس “الطين بلة”. لم يكن رامز ديوب في يومه، ولكنه لولا هذا الخطأ لكان قدم مباراة “مقبولة”، وهو تحمل المسؤولية وشعر بثقل هفوته تلك، حتى انه ذرف الدموع اي انه يعيش لحظات صعبة، ولا يحتاج الى انتقادات لاذعة غير بناءة تساهم في اضعافه، او الى تعليقات غير اخلاقية تتعرض له ولعائلته بكلام غير رياضي ولا ينفع في بناء مستقبل المنتخب اللبناني.

فليتذكر الجميع ان منتخب لبنان لا ينتهي مشواره في هذه التصفيات اياً كانت نتيجته، فهي بداية المشوار لان البناء يجب ان يكون على اساس صلب ومتين، وقد وفر المنتخب بلاعبيه كافة، هذا الاساس الذي يبشر بمستقبل زاهر للبنان على الصعيد الكروي، وعلى اللاعبين تقديم افضل ما لديهم في المباريات المقبلة واولها ضد اوزبكستان الجمعة المقبل.

لا تزال امام لبنان مباريات عدة في هذه التصفيات، وبالتحديد 7، ويجب الا يقل دعمنا للمنتخب ولكل لاعب فيه، ان الانتقاد واجب، ولكن شرط ان يكون بنّاء ومجدياً، والا تحول الى عائق جديد يجب ان نتخطاه، وصدقوني اننا لسنا بحاجة الى مزيد من العوائق او الصعوبات.

المصدر: النشرة الرياضية

4 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل