كوميديا سوداء: رسالة مفتوحة الى برنار ليفي

6 يونيو, 2012 - 2:41 مساءً

كوميديا سوداء بقلم الزميلة سمية التكجي

إذا حلقت طائرة الثورة وعلّت، ثم فقدت توازنها واختلّت، ولم توفق بالهبوط وقعت وانشطرت، والآن يجري البحث عن صندوقها الأسود، ماذا سنجد ياترى داخل الصندوق؟؟؟؟ سنرى رجلاً أنيقاً بلباسه الأبيض وفي داخله صندوق أسود!!، إنه برنار ليفي..، المثقّف الشريف والغني عن التعريف من حضوره نجنا يارب والطف بنا يا لطيف!!.

هذا المثقف لم تصبه لعنة فصاحته، متخم بالثراء والنقود تتساقط من جعبته، وخلافاً للعرف لم ينقطع له رزق بسبب بلاغته. لعله أخطر من لورانس العرب في قصته، الذي تلطى بالإسلام تغطية لعورته، بينما يجاهر ليفي ويجاهر بفعلته.

يتسلح بالعلم ليسوق لنظرياته، والحلم الصهيوني ماثلاً أمام عينيه وحلم حياته، من يوغوسلافيا الى دارفور الى باقي العالم وثوراته، والظهور المفاجىء أكبر سماته، رأيناه في ميدان التحرير، وفي بنغازي كان للثوار أول ظهير، ولطوائف العرب وعشائرهم أحسن خبير، يدعي علانية أنه طوق النجاة وخفية يسعى للفتن والتسعير، نعم إنه برنار ليفي الحقير !!.

عندما يضرب برنار ليفي بعصاه البحر، تتحرك أساطيل الناتو بمفعول السحر، وعندما يبعث بتعويذته الى هولاند، يعقد المؤتمرات ليقنع الروس بالأمر، عله يتعملق على تداعيات سورية، وهو مازال في الرئاسة في مقتبل العمر!!

والآن ليفي مشغول، ويسيل لعابه على سورية وقلبه إليها يطير، والنموذج الليبي ماثل أمام ناظريه كأحسن تقدير، ويقول أنه يرسم في خطته المشهد الأخير، ولكن لا وألف لا ايها البرنار المتباهي والصغير فعدة الشغل القديمة في سورية لن تستطيع التأثير، سترجع بخفي حنين خلي الوفاض وقلبك كسير، وستكون سوريا قصة فشلك الأخير !!

6 يونيو, 2012

اعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل