المقداد: هذا هو الرابح من إقرار قانون الإنتخابات

18 يونيو, 2017 - 12:44 مساءً المصدر: مواقع
المقداد: هذا هو الرابح من إقرار قانون الإنتخابات

رأى عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” علي المقداد خلال إفطار أقامته رابطة مخاتير بعلبك أن “الرابح من إقرار القانون الجديد للانتخابات النيابية هو لبنان، لأننا لو تركنا الأمور على غاربها لكانت الانتخابات ستجرى على أساس قانون الستين، وعندها 49 % من اللبنانيين لن يكونوا ممثلين في الندوة البرلمانية وتحديدا ما يقارب المليوني لبناني لن يكون لهم من يمثلهم في مجلس النواب”.

وقال إننا “نفخر بهذا الإنجاز لأنه يمثل بعض ما كنا ندعو إليه، بخاصة لجهة اعتماد النسبية، وان كنا نرغب بأن يكون لبنان دائرة واحدة وبتخفيض سن الاقتراع إلى 18 سنة”، معتبرا أن “الإيجابية أيضا بهذا القانون أنه لن يكون هناك 8 آذار و 14 آذار، سيتشكل المجلس من مختلف الأفرقاء، ونحن نرغب بأن يتمثل الجميع بحسب حضورهم السياسي والشعبي”، لافتا الى أن “القانون الجديد أسس لمرحلة جديدة وعلينا أن نكمل العمل لكي لا نرجع إلى الوراء والتأسيس لمرحلة جديدة. بعد انجاز قانون الانتخاب على الدولة والسلطة أن تلتفت إلى أوضاع الناس الاجتماعية والمعيشية وإلى أمنهم واستقرارهم”.

وأكد أن “محافظة بعلبك الهرمل بكل قواها السياسية وفعالياتها وزراء ونوابا وبلديات وهيئات شعبية ومدنية، تطلب من السلطة السياسية والعسكرية أن تولي الأمن الأهمية القصوى وتضع الوضع الأمني في المرتبة الأولى من اهتماماتها، ولن نسكت جميعا عن أي تقصير في مجال ضبط الوضع الأمني في المنطقة، ونحن موحدون في وجه من لا يريد أن يسود الاستقرار الأمني في هذه المنطقة وفي البلد”، لافتا إلى أن “علينا أن نجتمع دوريا كل أسبوعين على الأقل، ونضع خطة مبرمجة، ونحاسب السلطة إذا قصرت، فلا يمكن أن نكمل بهذه الطريقة في الموضوع الأمني في محافظة بعلبك الهرمل، وبالتالي لا إنماء دون أمن ولا سياحة دون أمن ولا مصانع ولا اقتصاد ولا ازدهار دون أمن. نحن لا ننكر حصول بعض التقدم في معالجة الوضع الأمني المتردي، ولكنه غير كاف. لماذا هناك تفريق في معالجة الوضع الأمني بين منطقتنا ومنطقة أخرى في لبنان؟ عندما تحصل جريمة في منطقة ما تقوم الدنيا ولا تقعد، وعندما تحصل جريمة أو أي حدث أمني في منطقتنا بعض المسؤولين عن الأمن لا يرف لهم جفن”.

وشدد على أن “هذه المنطقة الأبية يستحق أهلها العيش بأمن وأمان، كما عاشوا بكرامة وواجهوا إسرائيل ويواجهون أيضا العدو التكفيري، وإن كان بعض الذين يتربعون على كراسي السلطة يريدون أن تبقى منطقتنا غير آمنة لغاية في نفس يعقوب، فإن هذه المنطقة بكل مكوناتها ترفض الأمن المتزعزع وغير المستقر، وهذه المنطقة التي لطالما كانت الرائدة في حماية لبنان لا نرضى بأن تكافأ كما تعامل اليوم، وأهل هذه المنطقة هم أشرف وأطيب الناس، ولا نرضى بأن يتم استغلال مجموعة من الزعران لتشويه وجه هذه المنطقة المشرق وتدمير اقتصادها”.

المصدر: مواقع
18 يونيو, 2017

إعلانات

حدث الساعة

سجل لتصلك أهم الأخبار

* = required field

powered by MailChimp!
خبر عاجل